دور الزاوية في تنميط الفعل الاجتماعي في صحراء توات

(رمزية دينية لكبح حضاري)

 

باشيخ أسماء

بن خالد عبد الكريم

جامعة أدرار

 

ملخص:

تعرف توات الكبرى (أدرار) بتربعها على مساحة جغرافية مترامية، مما جعلها مكانا خصبا للتنوع السوسيو- ثقافي والتجليات الإثنية الكثيرة والعميقة، التي يجمعها تقاسيم الفاعل الصحراوي بكل ما يحمله من موجهات الفعل الاجتماعي من قيم وعادات وذهنية مجتمعية...وغيرها.

ناهيك عن الموجهات المؤسسية كمؤسسة "الزاوية" التي لها باع متأصل في المجتمع التواتي (الأدراري) والتي كان لها دور بارز في خلق سلوكيات ثقافية وتكريس أنماط من التعامل الاجتماعي في المجتمع برمته، الأمر الذي خلق نموذجا يتجسد فيه الرجل التواتي حيث فيه تترتب وفق نسق قيمي منمط وفق المبادئ المرادة بفلسفة مؤسسة الزاوية، هذا التنميط الذي يكون فيه من الايجابية ومن غير الايجابية (فهو منفتح على الوجهتين).

فكما من شأنه أن يوحد الفعل الاجتماعي ويخلق الانسجام والألفة العامة، من شأنه أيضا أن يكون كابحا لأفق التغير السلوكي وفق متطلبات التغير الحضاري الذي لا ينفك منه أي مجتمع كان.

وبطبيعة الحال نجد أن لهذه الأخيرة "الزاوية" وسائل تستمد منها قوة نفوذها نذكر منها التمثل بالبعد الديني، الالتحام بالتنشئة الاجتماعية، خلق قاعدة بشرية دفاعية منمطة سابقا بذات الفكر المؤسسي للزاوية...وغيرها كثير من أعمدة الإرساء الثقافي.

الكلمات المفتاحية:الزاوية، الصحراء، توات، الفعل الاجتماعي، التغير الاجتماعي.

 

* تسمية توات يعد المسمى الثقافي لمنطقة الصحراء الكبرى المعروفة إداريا بولاية أدرار.

 

 

 

Télécharger l'article