أثر التحولات الاجتماعية والاقتصادية على البنية التجارية للمدن الصحراوية الجزائرية

دراسة في مدينة بسكرة- الجزائر

 

فـؤاد بن غضبان

جامعة أم البواقي ( الجزائر)

ملخص:

تعتبر مدينة بسكرة أهم المدن الصحراوية الجزائرية، فهي بوابة الصحراء من الجهة الشمالية، فهي تعد واحة واسعة ومنطقة اِستراحة كممر طبيعي بالغ الأهمية للتبادلات (شمال-جنوب) بين المدن الكبرى بالشمال الشرقي والمراكز العمرانية المنتشرة بالجنوب الواسع. تحتل الوظيفة التجارية مكانة هامة في البنية الاِقتصادية والاِجتماعية لمدينة بسكرة منذ نشأتها حيث تنّوعت بها الأنشطة التجارية، كما تزايدت الأهمية بدخول الاستعمار الفرنسي الذي سارع إلى إنشاء مركز أوروبي بنمط شطرنجي وتوقيع العديد من الأسواق التجارية لتتناسب مع احتياجات السكان الأوروبيين الوافدين إليها، وبعد الاستقلال تنامى الدور التجاري لمدينة بسكرة بفعل الامتداد العمراني للمدينة والترقية الإدارية لسنة 1974 وتوطن العديد من الأنشطة الصناعية والخدمات بالمدينة، انعكس ذلك على توطن أشكال جديدة للأنشطة التجارية.

سنحاول من خلال هذا البحث تسليط الضوء على مدينة بسكرة باِعتبارها نموذجًا يُساعد على فهم وإدراك أثر التحولات الاجتماعية والاقتصادية في البنية التجارية بالمدن الصحراوية الجزائرية، بعد تزايد ظاهرة الاِستقطاب التجاري وتردّد التدفقات التجارية والخدمية إليها بأحجام مرتفعة، والتي أثرت بشكل مباشر في تنظيمها المكاني الواحاتي ورفعت من مستوى أداءها من ناحية النوعية والكيفية.

الكلمات الدالة: تحولات اجتماعية واقتصادية – بنية تجارية - مدينة صحراوية – واحات - بسكرة.

 

 

 

Télécharger l'article