التحولات الاجتماعية بمدينة دوز الصحراوية وانعكاساتها

 

فتحية مقديش

جامعة صفاقس ( تونس)

مقدمة:

تعتبر مدينة دوز الواقعة بصحراء البلاد التونسية فضاء اجتماعيا مميزا، يستوجب دراسة سوسيو- أنتروبولوجية ميدانية لتبين مدى تأثير العولمة في تلك الثقافة، وإبراز انعكاسات ذلك على المستوى الأسري وعلى المستوى العلائقي وعلى مسألة الهوية والانتماء. إذ يمكن لثقافةالفرد داخل هذه المنطقة، أن تحتضن الماضي – بشكل واع أو لا واع – دون القطع معه أو طمسه لأنّها تعدّه نافعا صالحا لحاضرنا وشكلا من أشكال الحفاظ على ثقافة "الأنا" والتمسك بالهوية الثقافية المحلية التي تميزه عن الآخر. كما يمكن لهذه الثقافة أن تجاري الواقع لتواكب كل ما هو عصري فتنتصب مدافعة عن العولمة، داعية إلى اتخاذ موقع فيها، يجرفها تيار "الآخر" ليصل ذلك حدّ الإعجاب أو الافتتان الذي يمكنها من تبني ما يمثله الآخر من تقدم وحداثة باسم مواكبة العصري والموضة رافعة شعار التكيف مع كل ما هو جديد للاندماج فيه والعمل على إقناع الآخرين بسلامته.

إن الخوض في هذه المسألة يحتّم علينا اعتبارات منهجية دقيقة تقتضيها طبيعة الموضوع. لذلك سنعتمد على منهج دراسة الحالة "مدينة دوز" مشفوعا بتقنيتي الملاحظة البسيطة والمقابلة المفتوحةعسى أن نجيب على التساؤلات التالية: إلى أي مدى أثرتالتحولات الاجتماعية اليوم في مدينةدوز الصحراوية؟ ماهي انعكاسات ذلك على وظائف الأسرة وعلى بنية العلاقات الاجتماعية؟ وأي معنىللهوية الثقافية المحلية في ظل ثقافة العولمة؟

 

 

Télécharger l'article