الهوية الفردية للعامل الريفي والمجالات الاجتماعية.

 

أ‌.  بودبزة ناصر/ جامعة ورقلة

الطالبة ربيعة تمار

 

الملخص

 يتميز المجتمع الريفي بأحادية المهنة وهي الزراعة. وعلى أساس أن العمل في الزراعة غير متخصص

  فإن على الفلاح العمل في كل نواحي الإنتاج الزراعية  هذا من جهة  ومن جهة أخرى نجد  نقص فرص العمل داخل في هذا  المجال فان الشاب الريفي يعمل على تحسين الظروف المعيشية  ورفع المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي وبالتالي  يتطلع للفرص الجيدة  والتي غالبا ما  تميز المؤسسات الصناعية التي تتواجد في المدن و من المعلوم أن  خصائص التنظيم الاجتماعي للمدينة الجزائرية تختلف عنها في الريف هذا الأخير الذي يتميز بمضامينه الثقافية المختلفة عن المجتمعات الصناعية خاصة المؤسسات الصناعية و تنظيمها المحكم ، و من خلال العمل في المصانع فان العامل بخصوصيته السوسيوثقافية  وتفاعله مع العمال داخل هذا التنظيم حيث يمكن ظهور عدة مؤشرات على مستوى السلوك الأفراد و ممارساتهم.

ومن هنا جاءت هذه الدراسة للتعرف على المجالات الاجتماعية التي يتفاعل فيها العامل الريفي إذ أننا اخترنا موضوعنا هذا لنتعرف على المضامين  الثقافية لكل من المجالين الاجتماعيين الريفي و المؤسسة  الصناعية كمجال اجتماعي حضري، لذا انطلقت الدراسة من المشكلة المفترضة  أن تفاعل العامل الريفي في المؤسسة الصناعية ينعكس  على هويته الفردية في كل مجال، وبالتالي فلتفاعل  العامل الريفي اليومي بين هذين المجالين دور في إنتاج وإعادة إنتاج هويته.

الكلمات المفتاحية:  المجال الاجتماعي ،الهوية الفردية ،النموذج الثقافي،الريف.

 

 

Résumé de l'étude 

 Cette étude vise  à identifier les espaces sociaux où le travailleur rural réagit.

        Nous avons choisis ce thème pour  connaître les contenus culturels des deux espaces sociaux rural et l'institution industrielle comme un espace social urbain.

 Supposons donc  cette étude que l’interaction du travailleur rural dans l'institution industrielle reflète  sur son identité individuelle dans chaque  espace, donc l'interaction quotidien du le travailleur rural entre  ces deux espaces à un rôle  dans la production et la reproduction de son identité individuelle.

 Dans notre étude, on a utilisé l'approche de la recherche sur le terrain et l'enquête sociale, la méthode d'étude de cas ainsi que la méthodologie de l’outil correspondant a travers des interviews avec les travailleurs dans les entreprises industrielles de la région EL Bour.

D’une autre part nous avons utilisé des donnes statistiques pour analyser les données et à parti  de là on a constaté que le système des relations sociales a joué  un grand rôle majeur dans l'intégration du travailleur et son adaptation dans l'institution industrielle, d’une autre part  l'autorité  des valeurs et les normes et les contenus culturels  ont un rôle à identifier l’identité.

 

 

télécharger l'article