المرجعيات الاجتماعية و الثقافية بين الأسرة و الشباب في الوسط الحضري

 

                     د. سعــدو  حوريــة/جامعة الجزائر 

                                                                                                                   

الملخص

هذه المداخلة تدخل في المحور الذي يناقش إشكالية العلاقة بين الفرد و الأسرة في مجال العمران الحضري وذلك من خلال مقارنة النتائج التي توصلت إليها دراستين ميدانيتين أجريتا في الوسط الحضري

الأولى نشرت على شكل كتاب تحت عنوان واقع الأسرة الجزائرية والتحديات التربوية سنة 2008 والثانية نشرت كذلك تحت عنوان الشباب الجزائري واقع و تحديات سنة 2012.

هذه المقارنة ستقوم على أساس المرجعيات الاجتماعية و القيمية  للأسرة الجزائرية في الوسط الحضري مقابل المثل و القيم العليا و الضوابط الاجتماعية لدى الشباب الجزائري و ذلك في إطار الحفاظ على الهوية الوطنية.

 

نص المداخلة:

مقدمة

هذه المداخلة تدخل في المحور الذي يناقش إشكالية العلاقة بين الفرد و الأسرة في مجال العمران الحضري وذلك من خلال مقارنة النتائج التي توصلت إليها دراستين ميدانيتين أجريتا في الوسط الحضري .

الأولى نشرت على شكل كتاب تحت عنوان واقع الأسرة الجزائرية والتحديات التربوية سنة 2008 و الثانية نشرت كذلك تحت عنوان الشباب الجزائري واقع و تحديات سنة 2012.

هذه المقارنة ستقوم على أساس المرجعيات الاجتماعية و القيمية  للأسرة الجزائرية في الوسط الحضري مقابل المرجعيات الاجتماعية و القيمية لدى الشباب الجزائري و ذلك في إطار الحفاظ على الهوية الوطنية.

الدراسة الأولى أجريت في الوسط الحضري على عينة قوامها 754 أسرة شملت كافة الوضعيات الاجتماعية و المهنية للأسر المبحوثة تتراوح فئات عمر الوالدين من 40 إلى 70 سنة أغلبها في الفئة العمرية 40-49 سنة و من مستويات تعليمية مختلفة أبرزها في المستوى التعليمي الثانوي.

الدراسة الثانية أجريت في الوسط الريفي و الحضري على عينة قوامها 1475 شاب نسبة الذكور فيها 54,3% مقابل 45,7% إناث من مستويات تعليمية مختلفة أبرزها في المستوى الجامعي ب60,6% وفى الفئة العمرية من 18 الى35 سنة أبرزها في الفئة العمرية 24-29 سنة.

 

 

télécharger l'article