تكنولوجيا الحاسوب والعملية التعليمية الجامعية

أ/ عبد الرحمان صالحي                                                                     لبنى سويقات

جامعة قاصدي مرباح ورقلة                                                         جامعة قاصدي مرباح ورقلة

 

 المقدمة:

يتسم عصرنا الحالي بالتقدم العلمي والتقني الهائل والذي ساهم في إحداث كثير من التغيرات في شتى ميادين الحياة المختلفة،الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والتربوية وغيرها . وقد دخل مجتمعنا عصر التقنية من أوسع أبوابها فهو أحد المستهلكين لمنتجاتها المتنوعة لتنمية الدولة ذاتها وأفرادها عليها مواكبة غيرها من الدول المتقدمة والمتحضرة .

ولم يعد ممكناً ترك العملية التعليمية بمراحلها المختلفة دون أن تتناول هذه التكنولوجيا الحديثة لمسايرة التطورات السريعة في هذا العصر ، لذا غدا التطوير والتحديث من خلال التخطيط الجيد من أهم الأهداف التي يسعى التربويون لتحقيقها لتلبية احتياجات المجتمع ومطالب نمو المتعلمين لقد أدركت أمم كثيرة أهمية التخطيط لبناء مجتمع متقدم يكون أساسه العلم والمعرفة.

وقد أدى التطور المعرفي والتفجير العلمي الهائل والتقدم التقني في النصف الثاني من هذا القرن إلى التزايد المستمر في كمية البيانات والمعلومات التي تعامل معها الإنسان في شتى مجالات الحياة ، الأمر الذي دفعه إلى البحث عن وسيلة لتخزين هذه المعلومات والبيانات واسترجاعها واستثمارها بالشكل الأمثل وهكذا بدأت بعض المجتمعات المتقدمة تتحول إلى ما يمكن أن نطلق عليه ( المجتمعات المعلوماتية) ، وهي مرحلة تعتبر امتداداً للمرحلة الصناعية ، يعتمد فيها اقتصاد المجتمعات بصورة أساسية على ( الصناعات المعلوماتية ) وليس على الصناعات التقليدية.

وإذا كانت المجتمعات المتقدمة حتى الآن هي الأعظم ثروة والأقوى اقتصاداً ، فإن القرن القادم سيشهد تحولاً يكون فيه الغنى والثروة للدول المتقدمة معلوماتياً.

تكنولوجيا المعلومات:Information Technology

هي إيجاد الطرق والأدوات المناسبة لتخزين المعلومات وتنظيمها وسرعة استرجاعها عند اللزوم وعرضها بأحسن الأشكال المفيدة التي تساعد على اتخاذ القرارات المناسبة.

وهنا تبرز أهمية الحاسوب كعنصر أساسي في جميع التطبيقات أو الصناعات المتعلقة بالمعلومات ، لأنها سوف تعتمد على قواعد المعلومات وسيكون الحاسوب هو الجهاز المحرك لها .

والتأثير الاقتصادي للمعلولات ليس ناتجاً عن نشوء الصناعات المعلوماتية فحسب ، بل هو نتيجة تأثير المعلومات على إنتاجية الأفراد في المجتمع وبالتالي زيادة لإنتاجية في الصناعات الأخرى .

وقد أظهرت الدراسات أن المعرفة والمعلومات تؤديان إلى أن يقوم العامل بعمله بكفاءة وذكاء .

إن نهوض الصناعات المعلوماتية يتطلب بالضرورة بناء الأسس والهياكل التي ستقوم عليها هذه الصناعات ، وإن أهم هذه الأسس هي القوة البشرية المتعلقة بالحاسوب ، والتي تهدف إلى مايلي:

أولاً : إيجاد الصناعات المعلوماتية .

ثانياً: تقليص الهوة المعلوماتية بين المجتمعات المتقدمة والمجتمعات النامية .

ثالثاً: تكوين الفكر المعلوماتي بين أفراد المجتمع .

مما يؤدى ذلك إلى زيادة إنتاجية أفراد المجتمع عن طريق الاستغلال الأمثل للمعلومات

مشكلة الدراسة:

- نظراً للتطور الهائل في مجال وسائل الاتصال وتقنياتها المختلفة ومن أبرزها الحاسوب وماله من دور هام في الحياة بشكل خاص.

- وأيضاً لما للشبكة العالمية للمعلومات ( Internet ) من أهمية في هذا العصر على جميع جوانب الحياة.

- وهذه الثورة في الاتصالات تحتم على التعليم أن يكون مشاركا فيها ومنتجاً ومستفيداً ومقوما لها ، لا مستهلكاً أو متفرجا عليها فقط.

لذا فإن هذه الدراسة تحاول الإجابة على الأسئلة التالية:

1- ما المقصود بتكنولوجيا المعلومات؟

2- ما مزايا استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية الجامعية ؟

3- كيف يمكن استخدام الحاسوب computer لحل بعض المشكلات التعليمية الجامعية ؟

4-ما هي تطبيقات الحاسوب computer في العملية التعليمية الجامعية ؟

5- ما أهمية استخدام الشبكة العالمية للمعلومات (الإنترنت Internet )في العملية التعليمية الجامعية ؟

6-ما هي مميزات استخدام الإنترنت( Internet ) في العملية التعليمية الجامعية ؟

7- ما هي تطبيقات الإنترنت( Internet ) في العملية التعليمية الجامعية ؟

أهداف الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى :

- التعرف على دور تكنولوجيا المعلومات في العملية التعليمية الجامعية.

- التعرف أهم التطبيقات الجامعية  للحاسوب computer في العملية التعليمية الجامعية .

- التعرف أهم التطبيقات التربوية للإنترنت Internet  في العملية التعليمية الجامعية.

أهمية الدراسة:

تكمن أهمية الدراسة فيما يلي:

1- التعرف على الحاسوب وتقنياته المتعددة وتطبيقاته في مجال العملية التعليمةالجامعية.

2- التعرف على الشبكة العالمية للمعلوماتية، الأنترنت وتطبيقاتها في مجال العملية التعليمية الجامعية.

3- وضع مجموعة من التوصيات الجامعية التي يمكن أن تساهم في تفعيل تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية الجامعية.

منهج الدراسة:

بهدف الإجابة على أسئلة الدراسة قمنا باستخدام الأسلوب الوصفي التحليلي الذي يعرف على أنه:

هو طريقة من طرق التحليل والتفسير بشكل علمي منظم من أجل الوصول إلى أغراض محددة لوضعية اجتماعية أو مشكلة اجتماعية أو إنسانية، ويعطي " أمين الساعاتي " تعريفا شاملا للمنهج الوصفي فيقول: " يعتمد المنهج الوصفي على دراسة الظاهرة كما توجد في الواقع ويهتم بوصفها وصفا دقيقا ويعبّر عنها كيفيا أو كميا. فالتعبير الكيفي يصف لنا الظاهرة ويوضح خصائصها، أما التعبير الكمي فيعطيها وصفا رقميا يوضح مقدار هذه الظاهرة أو حجمها أو درجة ارتباطها مع الظواهر الأخرى ".

مصطلحات الدراسة:

1- تكنولوجيا Technology :

تعني الاستخدام الأمثل للمعرفة العلمية وتطبيقاتها وتطويعها لخدمة الإنسان ورفاهيته.(1)

2-تكنولوجيا المعلومات Information Technology:
هي إيجاد الطرق والأدوات المناسبة لتخزين المعلومات وتنظيمها وسرعة استرجاعها عند اللزوم وعرضها بأحسن الأشكال المفيدة التي تساعد على اتخاذ القرارات المناسبة .(2)

3-استخدام التكنولوجيا في التعليم الجامعي Technology in Education:
تعني وجود عنصر التكنولوجيا في العملية التعليمية أكثر تطويراً أو إثراءً لها وتيسيراً لعمليتي التعليم والتعلم الجامعي ، ويقصد بذلك استخدام الوسائل التكنولوجية في العملية التعليمية الجامعية من وسائل صوتيه وضوئية وفيديو وشرائح وحاسبات وغيرها .(3)

4-حاسوب Computer:

هو جهاز إلكتروني قابل للبرمجة يتقبل بيانات وتعليمات ويخزنها ويقوم بمعالجتها ثم يخرج النتائج وفقاً للتعليمات المعطاة له.(4)

5-شبكة حاسوبية Computer Net work:
مجموعة من الحواسيب المتصلة بعضها البعض وموزعة في موقع واحد (شبكة محلية) أو مواقع متباعدة ( شبكة واسعة).(5

- (1،3) د.أحمد حسين اللقاني ،د.علي الجمل ، معجم المصطلحات التربوية المعرفة في المناهج وطرق التدريس ، الطبعة الأولى ،1996م ، القاهرة-مصر .
- (2،4،5) وزارة التربية والتعليم ،تكنولوجيا المعلومات ، للصف الأول الثانوي ، الفصل الدراسي الأول ، الطبعة الثالثة، 2002م، الدوحة-قطر.

 

 

télécharger l'article