تكنولوجيا الحاسوبوعملية التعليم الإلكتروني بالجامعة الجزائرية

 

ـ أ. حمداوي عمر، أ. مازن سليمان الحوش، أ. طاهير رياض، جامعة قاصدي مرباح ورقلة

مقدمة:

إن ما يميز عصرنا الحالي هو اتسامه بالتقدم العلمي والتقني الذي كان له الأثر البالغ في إحداث تغيرات في شتى مجالات الحياة، الاجتماعية منها والثقافية والتعليمية والتربوية. وهذا ما سمح  لمجتمعنا الجزائري بصفة عامة والجامعة الجزائرية بصفة خاصة من ولوج عصر التقنية من بابها الواسع؛ ومن ثمة مواكبة الدول المتحضرة، وبذلك فلا يمكن الحديث عن عملية تعليمية دون الأخذ بهذه التكنولوجيا الحديثة. لذا أصبح التطوير والتحديث من خلال التخطيط الجيد من أهم الأهداف التي يسعى الأساتذة الجامعيون إلى تحقيقها قصد تلبية احتياجات المجتمع من جهة ومطالب الطلبة من جهة أخرى،غايته في ذلك بناء مجتمع أساسه العلم والمعرفة.

ولعل ما آل إليه التطور المعرفي والثورة العلمية في النصف الثاني من هذا القرن؛ إلى الإقبال المستمر في كمية البيانات والمعلومات التي تعامل معها الطالب في شتى مجالات المعرفة، الأمر الذي دفعه إلى البحث عن أنجع وسيلة قصد تخزين معلوماته وبياناته واسترجاعها واستثمارها بالشكل الأمثل وقت الحاجة، وهو ما يُمكن أن نسميه إن صح القول  مجتمع المعلومات؛ والمقصود به إيجاد الطرق والأدوات المناسبة لتخزين المعلومات وتنظيمها وسرعة استرجاعها عند اللزوم وعرضها بأحسن الأشكال المفيدة التي تساعد على اتخاذ القرارات المناسبة.

وإذا كانت المجتمعات المتقدمة حتى الآن هي الأعظم ثروة والأقوى اقتصاداً، فإن القرن القادم سيشهد تحولاً يكون فيه الغنى والثروة للدول المتقدمة معلوماتياً، وهنا يتجلى للعيان أهمية الحاسوب كعنصر أساسي في جميع التطبيقات أو الصناعات المتعلقة بالمعلومات من جهة، وحياة الطالب المعرفية ن جهة أخر، لأنها سيكون الحاسوب هو الجهاز المحرك لها.

ولذلك فإن هذه الدراسة تحاول الإجابة على التساؤلات التالية:

1ــ ما مفهوم تكنولوجيا المعلومات؟

     2ــ  ما مزايا وخصائص استخدام تكنولوجيا الحاسوب في العملية التعليمية في التعليم الجامعي؟

3ــ كيف يمكن استخدام الحاسوب computer لحل بعض المشكلات التعليمية؟

4ـــ ما أهمية استخدام الشبكة العالمية للمعلومات في العملية التعليمية ؟

5ـــ ما هي مميزات استخدام الإنترنت( Internet ) في العملية التعليمية ؟

أهمية الدراسة:

تكمن أهمية الدراسة فيما يلي:

1ــ التعرف على الحاسوب وتقنياته المتعددة وتطبيقاته في مجال العملية التًعلمية والتعليمة .

2ــ التعرف على الشبكة العالمية للمعلومات الإنترنت وتطبيقاتها في مجال العملية التعليمية.

منهج الدراسة:

وللإجابة على التساؤلات السابقة الذكر، اعتمدنا على استخدم المنهج الوصفي التحليلي من جهة، والمنهج النقدي من جهة أخرى.

مقاربة مفهومية:

ــ تكنولوجيات المعلومات هي تخزين المعلومات وتنظيمها وسرعة استرجاعها عند الحاجة إليها بأقل وقت وبصورة دقيقة(2)

ــ استخدام التكنولوجيا في التعليم تعني وجود عنصر التكنولوجيا في العملية التعليمية تطويراً أو إثراءً لها وتيسيراً لعمليتي التعليم والتًعلم، والمقصود بذلك استخدامها في العملية التعليمية من وسائل صوتيه وضوئية وفيديو وشرائح وحاسبات وغيره.(3)

ــ حاسوب Computer:هو جهاز قابل للبرمجة يتقبل بيانات وتعليمات ويخزنها ويقوم بمعالجتها ثم يخرج النتائج وفقاً للتعليمات المعطاة له(4).

ــ شبكة حاسوبية: مجموعة من الحواسيب المتصلة بعضها البعض وموزعة في موقع واحد (شبكة محلية))5).

قدمت التكنولوجيا الحديثة وسائل وأدوات لعبت دوراً كبيراً في تطوير أساليب التعليم والتعلم في السنوات الأخيرة، كما أتاحت هذه الوسائل الفرصة لتحسين أساليب التعليم والتي من شأنها أن توفر المناخ التعليمي الفعال الذي يساعد على إثارة اهتمام الطلاب وتحفيزهم ومواجهة ما بينهم من فروق فردية بأسلوب فعال. وباستمرار الثورة التقنية في الاتساع والانتشار أنتجت الحاسوب الذي أحدث قفزة نوعية في مجال التعليم وخاصة الجامعي منه، ولم يكن علماء التربية بمنأى عن التطورات اليومية الجارية فقاموا بالبحث والتجريب للتعرف على القدرات التعليمية الكامنة في إمكانية الحاسوب المتعددة والمتشبعة، وبعد ذلك تم التوصل إلى أن الحاسوب هو:

ـ وأداة للتعليم .

ـ  وسيلة للتعلم .

ـ كما أنه يقوم بدور المعلم نفسه، ويناقش الطالب وهو بذلك يساعده على اكتساب المهارات الأساسية للحياة .

خواص ومزايا الحاسوب :

ـ إمكانية برمجة الحاسب أي "إعطاء تعليمات وأوامر للحاسوب "لكي يقوم بتنفيذ أعمال محددة.

 ـ إمكانية معالجة هذه البيانات وإجراء العمليات الحسابية عليها كالجمع والطرح والقسمة والضرب  وإجراء العمليات المنطقية كالمقارنة بين قيمها .

ـ القدرة على تخزين واسترجاع البيانات كالأرقام والحروف الهجائية والصور.

 

 

télécharger l'article