اتجاهات طلبة الجامعة نحو استخدام العروض التقديمية

المحور:  استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصال الحديثة في التدريس الجامعي، الواقع والمأمول

 

 خولة الشايب                                                                            صباح عايش

جامعة ورقلة                                                                             جامعة وهران

 

ملخص المداخلة

       يتميز العصر الذي نعيشه اليوم  بالتطور والتغير السريع الناجم عن التقدم العلمي والتقني، ومن ثمار هذا التطور استخدام الحاسوب وتقنية المعلومات والاتصالات الحديثة التي انعكست ايجاباً على مختلف مجالات الحياة، من بينها المجال التربوي، حيث أن استخدام الحاسوب في التعليم يعطي الفرصة للطلبة للتعلم وفق طبيعتهم النشطة.

وبما أن اتجاهات الطلبة تعتبر عاملاً حاسماً في تحديد مدى الاستفادة من موضوع الاتجاه، فقد استهدف الدراسة الحالية الكشف عن اتجاهات طلبة الجامعة نحو استخدام وسائل تعليمية تعتمد على التقنية الحديثة (عرض تقديميprésentation) المعتمدة على الحاسوب وبرامجه المتنوعة إضافة إلى جهاز العرض(عارض البياناتdata show) مع استخدام أسلوب المحاضرة بين فترات العرض، وقد أجريت هذه الدراسة على عينة من طلبة جامعة ورقلة عددهم (111)طالباً وطالبةً، خلال السنة الجامعية(2013-2014).

وقد تم جمع بيانات الدراسة اعتماداً على أداة لقياس الاتجاه نحو التقنية الحديثة المصممة من طرف (إبراهيم بن حمد النقيثان، 2004) بعد تكييفها وقياس خصائصها السيكومترية

وأشارت النتائج وجود اتجاهات سلبية لدى الطلبة نحو استخدام العروض التقديمية، وعدم وجود فروق دالة إحصائيا في مستوى اتجاه الطلبة نحو العروض التقديمية تبعا لمتغير الجنس، فيما أشارت النتائج إلى  وجود  فروق دالة إحصائيا في مستوى اتجاه الطلبة نحو العروض التقديمية تبعا لمتغير التخصص الدراسي.

وقد تم مناقشة النتائج وفقا للإطار النظري والدراسات السابقة.

مقدمة:

يعرف عصرنا الحالي بعصر التكنولوجيا والانفجار التقني والمعرفي، ويعرف أيضا بعصر المعلومات، فالتكنولوجيا عموماً والحاسب الآلي خصوصاً غزت كل مجالات الحياة المعاصرة، في الاقتصاد والإعلام والسياسة والاتصالات، حيث إن الحاسوب اليوم أصبح الوسيلة الأولى في الاتصالات.

ويؤكد المختصون أنه على التعليم العالي أن يواجه متغيرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأن يخرّج القادرين على اختيار المعارف وإعادة صياغتها، وابتكار أفكار جديدة، وأن يطوع تكنولوجيا المعلومات في الابتكار والإبداع، كما يؤكد تقرير اليونسكو على مجموعة من الأهداف العامة للتعليم العالي من بينها فهم التكنولوجيا الحديثة ومتطلباتها. (مدكور، 2002)

ولأن الهدف الأساسي للتعليم هو التحسين المستمر للوصول إلى إتقان الطلاب لمعظم المهارات وتحقيق الأهداف التربوية، فإنه من الضروري جداً أن نواكب هذا التطور التكنولوجي ونسايره، ونتعايش معه ونستخدمه في عمليتي التعليم والتعلُّم؛ للوصول إلى الهدف المنشود.

 ولعل من أهم المهارات التدريسية المعاصرة مهارة استخدام وتوظيف الحاسوب لمصلحة المواد الدراسية والتدريس، من أجل التجديد والتغيير والخروج من الروتين المتكرر الذي يطغى غالباً على أدائنا التدريسي، فالمميزات التي يتمتع بها الحاسوب من سرعة ودقة وتنويع للمعلومات المعروضة ومرونة في الاستخدام والتحكم في طرق العرض تجعله أفضل بكثير من أجهزة عرض المعلومات المختلفة من كتب ووسائل سمعية وبصرية يُعترف بأثرها الحضاري والمعرفي.

وقد أصبح استخدام التكنولوجيا في التعليم منتشراً إلى حد كبير في السنوات الأخيرة ، حتى أنها أصبحت ضرورية ، وإدخال التكنولوجيا إلى بيئات التعليم يتيح إنتاج بيئات للتعلم الفعال من خلال تطوير المواد الدراسية.

واستخدام الحاسب الآلي في التعليم ( الإنترنت، والعروض البصرية والسمعية ، الخ ) يبشر بعصر جديد في نقل المعلومات ، ويقدم أدوات التعليم التي يحتمل أن تغير بعض الأساليب التعليمية التقليدية وغير الفعالة، فالتكنولوجيا هي عنصر دعم مهم في تطوير عمليات التعلم للطلاب، وأجهزة الكمبيوتر هي أدوات توفر الدعم التكنولوجي لتطوير عمليات التعليم والتدريس الفعال.

كما أن استخدام تقنيات التعليم تدعم المحاضر أثناء عرض المعلومات، وتعزز النجاح في الدروس، وتعزز ديمومة المعلومات ، وتحسن الاهتمام و الدافعية من قبل الطلاب للدروس. (Seval .K et al :2009)

        لقد أشار "بدرس و هورتون" (1996 )" Pedras and Horton"  أن الأدوات في العديد من المهن تتغير بمعدل لا يصدق وأن التعليم ليست استثناءاً عن هذه المجالات، وقد أدى تأثير التكنولوجا إلى زيادة استخدام أجهزة الكمبيوتر لتقديم المعلومات في العديد من الفصول الدراسية،  ويعتبر (Microsoft PowerPoint مايكروسوفت باور بوينت) أو (العروض التقديمية) وسيلة سهلة الاستخدام لإنشاء العروض التقديمية المهنية، و أصبح وجهة مفضلة بين المعلمين لتقديم عروض الفصول الدراسية. حيث وجد( (Ljungdahl ,2000  أن العروض التقديمية(( PowerPoint  تعتبر من البرامج الأكثر استخداماً على نطاق واسع في كل من إعداد برامج المعلم في المدارس العامة.

   ووفقا" لــ (سيمونز، 2005 ) فإن أكثر من 400 مليون نسخة من البرنامج حاليا في التداول، وما بين 20 إلى 30 مليون من العروض القائمة على (باور بوينت) في جميع أنحاء العالم كل يوم.

   وتعتبر العروض التقديمية (باور بوينت)، جزءا أساسياً من حزمة برامج (مايكروسوفت أوفيس)، تستخدم لإعداد سلسلة من الشرائح التي يتم عرضها للجمهور على شاشة الحاسوب الموجه. (Rebecca.M :2009,44) ، حيثيعتمد كثير من الأساتذة اليوم على  تقديم المحاضرات وفق إستراتيجية التعلُّم بالحاسب الآلي بتصميم الدروس على شكل عروض تقديمية باستخدام برنامج (PowerPoint)، لذا أردنا من خلال هذه الدراسة معرفة اتجاه الطلبة نحو تقديم الدروس عن طريق هذه التقنية باعتبارهم المستفيد الأول منها.

مشكلة الدراسة: أصبح استخدام العروض التقديمية والاستفادة منها في مجال التدريس من الأمور الأساسية المطلوبة لمواكبة التطور العلمي والتقني والمعرفي للمدرسين للوصول إلى مستوى عال من التميز والإبداع والابتكار(الديرشوي،2011: 330)

 والمتتبع لأساليب وطرائق التدريس في الجامعة بصورة عامة يجدها لا تتعدى أسلوب المحاضرة ، وكون المحاضرة من الأساليب الشائعة في التعليم الجامعي يمكن أن يستعين المدرس بما يسمى (بالمحاضرة المطورة) التي تشتمل على أساليب عديدة تسعى لتفعيل العملية التعليمية وتعطي دوراً اكبر للطالب، حيث تشجعه على المساهمة والمشاركة معتمدة على التقنيات التربوية منها العروض التقديمية(الكبيسي،1)، إلا أن الدراسات التي تناولت فاعلية استخدام برنامج العرض التقديمي (power point) بالتحليل قليلة جدا،  لان هذه البرامج لم تدخل للميدان التربوي إلا في السنوات القليلة الماضية، ومن هنا جاءت هذه الدراسة لمعرفة اتجاه الطلبة نحو هذه التقنية الحديثة باعتبارهم المحور الأساسي في العملية التعليمية وذلك من خلال الإشكاليات التالية:

- ما أثر التدريس باستخدام العروض التقديمية على التحصيل الدراسي من وجهة نظر الطلبة؟

- ما أثر التدريس باستخدام العروض التقديمية على التفاعل أثناء المحاضر من وجهة نظر الطلبة؟

- ما أثر التدريس بالعروض التقديمية على الدافعية من وجهة نظر الطلبة؟

- هل توجد فروق دالة إحصائيا في اتجاهات الطلبة نحو التدريس بالعروض التقديمية تعزى لمتغير الجنس؟

- هل توجد فروق دالة إحصائيا في اتجاهات الطلبة نحو التدريس بالعروض التقديمية تعزى لمتغير التخصص الدراسي؟

 

 

télécharger l'article