تكنولوجيا المعلومات و الاتصال و دورها في نشر و إنتاج المعرفة في الجامعة الجزائرية - جامعة ورقلة –نموذجا

 

-        الأستاذ الدكتور : عوفي مصطفى (جامعة باتنة)

-        حماني فضيلة (جامعة قاصدي مرباح-ورقلة)

 

 مقدمة:

نظرا لأهمية العلم و التكنولوجيا و ما توصلت إليه المجتمعات المتقدمة من اكتشافات و إبداعات، فإن معظم تقارير التنمية البشرية تؤكد على الاهتمام بمنظومة التعليم كشرط لازم من لوازم الحياة الإنسانية و السبيل إلى تطويرها، و مواجهة تعقيداتها مع التركيز على التعليم العالي خاصة و مؤسساته لما لها من أثر على تطوير المعرفة و تقدمها في خدمة المجتمع من خلال إعداد الفرد و تأهيله بالمهارات و الكفايات التي تمكنه من مواجهة تحديات العصر باعتباره العنصر الفاعل و صانع المجتمع.

لقد طرأ تحول على التعليم عامة و التعليم العالي خاصة في كل أنحاء العالم، تحت تأثير القوى التي تسود الحياة العصرية و التغيير في بناها و حاجاتها تغييرا جذريا، و تتأثر مؤسسات التعليم العالي و الجامعة خاصة بهذه القوى و تجد نفسها أمام تحديات تفرض عليها المواجهة مقارنة بالدور الهام الذي قامت به هذه المؤسسات عبر الزمن إلى يومنا هذا في مواكبة العصر و تحدياته. و على حد تعبير "دوركايم" في أحد مؤلفاته أن التعليم يعتبر من القواعد الأساسية لتحقيق التقدم الاجتماعي و النهوض بالمجتمع من خلال مؤسساته. و الجامعة باعتبارها مؤسسة اجتماعية و ثقافية و تربوية تؤثر و تتأثر بالمجتمع، تلعب دورا محوريا في قيادة حركة التغيير الاجتماعي المنشود من خلال القيام بوظائفها المختلفة و التي تتضمن التعليم و البحث العلمي و خدمة المجتمع  بما توفره من مناخ يتيح القدرة على إعداد الكفاءات اللازمة بهدف إنتاج علمي صافي يزيد من تعزيز مكانتها مجتمعيا و عالميا.    

1)    مشكلة الدراسة:

أصبحت تمثل المعرفة دعامة رئيسية من دعائم تقدم الأمم و النهوض بها، فضلا عن أنها أصبحت مصدر قوة و شرط وجب تحقيقه في كل مجتمع، حيث يقاس رقي و تقدم المجتمعات وفق قدرتها على مواجهة هذا التحدي. كما يطلق على مجتمع العصر الحالي "مجتمع المعرفة" خاصة في الدول المتقدمة من خلال ما حققته من نجاحات مؤكدة في صناعة تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات، التي باتت تترك بصماتها الواضحة على معظم جوانب حياتنا اليومية. كما أن هذا المجتمع هو الذي يكون فيه الحصول على المعارف و المعلومات بسهولة و يسر، حيث يكون الوصول إليها بسرعة فائقة و بوسائل متعددة، و هذا لا يعني التدرب على الوصول على المعلومة و اكتسابها فقط و إنما المساهمة في إنتاجها و العمل على نشرها و حسن و سهولة  توظيفها حتى تعود بالنفع على الفرد و المجتمع.

و مما لاشك فيه أن الكثير من الدول العربية تسعى إلى النهوض بالتعليم العالي تماشيا مع متطلبات هذا العصر.  و الجزائر إحدى هذه الدول التي تبنت العديد من التوجهات و الآليات المكتسبة من التجارب الغربية في إصلاح تعليمها العالي بتغيير نظامها في عملية نشر و إنتاج المعرفة بهدف تفعيل أنماط التعليم الحديث و أساليبه. فهل ما شهدته الجامعة الجزائرية من إصلاحات يساعد على زيادة نقل المعرفة و تعزيز البحث العلمي، أم هناك عوائق تحول دون ذلك. و عليه تكمن مشكلة البحث في الإجابة على التساؤل التالي:

-       هل تتوفر الجامعة الجزائرية على تكنولوجيا حديثة تسمح بممارسة منتظمة و متكررة للفاعلين في نشر و إنتاج المعرفة؟

و يتفرع إلى أسئلة فرعية، و هي:

-       هل تتوفر الجامعة الجزائرية على وسائط تكنولوجية حديثة تسهل عملية نشر المعرفة بانتظام و تكرار؟

-       هل تتوفر الجامعة الجزائرية على وسائط تكنولوجية حديثة تساعد على إنتاج المعرفة؟

و بناءا على الإشكالية يمكن صياغة الفرضية العامة للدراسة كما يلي:

-       كلما توفرت تكنولوجيا المعلومات و الاتصال و كانت ممارستها بطريقة منتظمة و متكررة كلما زاد نشر و إنتاج المعرفة.

و تتفرع عنها فرضيات جزئية كما يلي:

-       كلما توفر الجامعة الجزائرية تكنولوجيا المعلومات و الاتصال تسمح بممارسة منتظمة ومتكررة كلما زاد نشر المعرفة؟

-        كلما توفر الجامعة الجزائرية تكنولوجيا المعلومات و الاتصال تسمح بممارسة منتظمة ومتكررة كلما زاد إنتاج المعرفة؟

أهمية و أهداف الدراسة:

تعالج هذه الدراسة أهم الموضوعات التي تخص التعليم العالي و الجامعة باعتبارها مصدر إنتاج المعرفة و اكتسابها. و ذلك بالكشف عن مدى توفر الجامعة الجزائرية على تكنولوجيا المعلومات و الاتصال و مدى اهتمام الفاعلين بها كأداة لنشر و إنتاج المعرفة باعتبارها أحد تحديات العصر.

كما تهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، من أهمها:

  • مدى استخدام الفاعلين بالجامعة الجزائرية لتكنولوجيا المعلومات و الاتصال في نشر المعرفة.
  • مدى تحقيق الجامعة الجزائرية لأنماط التعليم الحديث و المتمثل في التعليم الالكتروني.

تفعيل تكنولوجيا المعلومات و الاتصال من أجل إنتاج المعرفة.

 

 

télécharger l'article