عنوان المداخلة:

التربية و التعليم و التكنولوجيات الحديثة: هل من صحوة؟

أ.د نادية بوشلالق

مخبر تطوير الممارسات النفسية و التربوية

جامعة قاصدي مرباح ورقلة

 

 

الملخص

لقد كان  يعتقد أن الرغبة القوية للتعلم كافية لاستيعاب المادة المقصودة بالتعلم.  و لكن الممارسة اليومية مع الطلبة أظهرت أن هذه الرغبة لوحدها غير كافية لاستثارة  المتعلم. لهذا بات من الضروري البحث عن سبل أنجع من أجل تعلم أفضل.

تركز النظرة الحديثة اهتمامها علي وسائل الاتصال و أساليب التعلم الحديثة. و انطلاقا من ذلك فإن التعلم قد يتم بشكل أكثر فعالية و يصبح التعليم أكثر إثارة، اذا استعملت أثناء تقديم المادة المدرسة أحدث وسائل الاتصال التكنولوجية .

و نتيجة لهذا الغزو التكنولوجي في شتي المجالات في كل بلاد العالم المتطورة, فإنه يستوجب من التعليم في  الدول العربية أن يصبح قادرا علي مواجهة تحديات هذا التطور التكنولوجي المستمر, و بالتالي توفير المتعلم بتربية مناسبة تتماشى و عالم التكنولوجيا: إن التعليم الفعال يعكس صورة مجتمع متطور.

و انطلاقا من هذا التصور, فإن هذه المداخلة ما هي إلاّ محاولة للتركيز علي أهمية التعليم باستعمال أحدث وسائل الاتصال التكنولوجية من أجل تعلم أفضل.

 

 

télécharger l'article