لجان التدقيق كأحد متطلبات إرساء نظام الحوكمة ومحاربة الفساد في الشركات

 

 

د. شريــقـي عـمـر - جامعة سطيف 1 -

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

 

 

ملخص:

 تعتبر لجان التدقيق أحد الآليات المهمة في مكافحة الفساد المالي والإداري داخل الشركات، وذلك باعتبارها أحد العناصر الرئيسية في تطبيق حوكمة الشركات، هذه الأخيرة التي تهدف أساسا إلى توفير الإجراءات اللازمة لضمان سير عمل الشركات على وجه أفضل وحماية أموال المساهمين ومختلف الأطراف أصحاب المصلحة.

وتهدف هذه الورقة إلى إبراز دور لجان التدقيق في إرساء نظام حوكمة فعال يسمح بمحاربة الفساد الإداري والمالي داخل الشركات

الكلمات المفتاحية: لجان التدقيق، حوكمة الشركات، الفساد الإداري والمالي.

 

 

Résumé :

Les comités d’audit sont considérés l’un des mécanismes importants dans la lutte contre la corruption administrative et financière au sein des sociétés. Cette dernière qui est pour objet d’offrir les procédures nécessaires pour garantir le bon fonctionnement des sociétés etsauvegarder les fonds des actionnaires et les différentes parties prenantes.

Ce papier a pour objet de révéler le rôle des comités d’audit dans le placement d’un système de gouvernance efficace permet la lutte contre la corruption administrative et financière au sein des sociétés.

 

Mots clés : comités d’audit, gouvernance des sociétés, la corruption administrative et financière.

 

 

 

مقدمة:

إن الانهيارات المالية التي عاشها ويعيشها العالم الغربي في السنوات الأخيرة والتي نتجت بسبب فشل بعض الشركات بالتقيد بالقوانين والأنظمة وأساليب الضبط لعملياتها خاصة نظام الرقابة الداخلية نتيجة ضعف أجهزة الرقابة الداخلية والخارجية أو تواطئها مع الإدارة، وقد كان لهذه الانهيارات آثارا سلبية على الاقتصاد المحلي والدولي، كما كان لها آثارا سلبية على الهيآت الإدارية بهذه الشركات وأعضاء مجلس الإدارة من حيث تحميلهم مباشرة المسؤولية على فشل مؤسساتهم.

وقد كان لانهيار شركة إنرون الأمريكية كبرى شركات الطاقة في العالم وشركات أخرى تأثيرا كبيرا على مهنة المحاسبة والتدقيق، حيث ارتبط ذلك الانهيار بفقدان الكثير من الأخلاقيات من كبار المسؤولين في الشركة وأعضاء مجلس إدارتها ومكتب التدقيق المشهور "أرثر أندرسون" ، وهو ما يُصنَّف في خانة الفساد المالي والإداري، حيث أنه على إثر هذه الفضيحة صدر في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2002 قانون ساربنس أوكسلي « Sarbanes-Oxley Act » الذي وُصف بأنه أكبر التشريعات أهمية وتأثيرا في حوكمة الشركات والإفصاح المالي وممارسة مهنة التدقيق منذ قانون تداول الأوراق المالية الذي صدر في ثلاثينيات القرن الماضي.

وقد أعطى هذا القانون أهمية كبيرة للجنة التدقيق كأحد المتطلبات الرئيسية لتطبيق نظام حوكمة فعّال بالشركات وإعطائها استقلالية وصلاحيات أكبر في الإشراف على وظيفة التدقيق الداخلي والمدقق الخارجي.

ومما سبق، يمكن صياغة إشكالية بحثنا في السؤال التالي: ما هو الدور الذي تلعبه لجان التدقيق كأحد المتطلبات الرئيسية لتحقيق الحوكمة ومحاربة الفساد الإداري والمالي في الشركات؟

 

 

 

Télécharger l'article