الحوكمة البنكية كعلاج لتفادي مخاطر الأزمات المالية والمصرفية

 

 

 

د. فاتح دبلة جامعة محمد خيضر  – بسكرة –

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

أ. سارة بركات جامعة محمد خيضر  – بسكرة –

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

 

الملخص:

يهدف البحث إلى الوقوف على أسباب الاهتمام بالحوكمة على المستوى العالمي وكذلك الوقوف على العلاقة بين الأزمة الإقتصادية الأخيرة والإبتعاد عن التطبيق السليم والصارم لتلك المبادئ و الوقوف أمام الأسباب  والدوافع التي أدت إلى تفاقم مثل هذا الوضع وأخيرا محاولة تقديم الحلول من منظور الحوكمة ،كما يمكن القول أن هدف الدراسة الإجمالي هو التعرف على الدور الحقيقي للحوكمة في الحد من تداعيات الأزمة المالية العالمية على الجهاز المصرفي والتغييرات التي أحدثتها الأزمة المالية على مستوى الحوكمة.

كما أن الحوكمة العالمية عرفت انتعاشا بفضل الأزمة المالية ،حيث حملت معها العديد من التحولات ،ففي المجال البنكي تعتبر الإجراءات الإحترازية لبازل 3 أحد أهم التحولات ما بعد الأزمة المالية والتي ينبغي أن تؤدي الى تحسين نوعي وكمي لرؤوس أموال البنوك،أما الخطوة التالية وهي النظر في تنظيم المؤسسات المالية غير البنكية،و التي لعبت دورا هاما في الأزمة.

ومنه كانت اشكالية البحث كالتالي:

 إلى أي مدى يؤدي التطبيق السليم للحوكمة على مستوى النظام المصرفي في تفادي الأزمات الدورية التي يتعرض لها؟

الكلمات المفتاحية: الحوكمة ،البنوك ،الأزمة المالية العالمية،اتفاقية بازل 3

 

Résumé :

Notre étude vise à évoquer la raison dont laquelle  la gouvernance a pris une grande importance à l’échelle mondiale, ainsi, de mettre l’accent  sur la relation qui existe entre la dernière crise économique et l’éloignement  de l'application correcte et stricte de ces principes et se tenir devant les raisons et les motivations qui ont conduit à l'aggravation de la situation comme ceci, et à la fin tenter d'apporter des solutions du point de vue de la gouvernance, comme on peut dire aussi que l’objectif global de cette étude est d'identifier le rôle réel de la gouvernance d'entreprise dans la réduction de  l'impact de la crise financière mondiale sur le système bancaire et les changements apportés par la crise financière sur le niveau de gouvernance.

Cependant , la gouvernance mondiale a connu une relance grâce à la crise financière, ou elle a apporté avec elle de nombreuses transformations, dans le domaine bancaire on peut dire que les réglementations  prudentieles de bale 3 est l'une des transformations les plus importantes après la crise financière, ce qui devrait conduire à une amélioration qualitative et quantitative des fonds propres des banques, l'étape suivante consiste à étudier l'organisation des institutions financières non bancaires, qui a joué un rôle important dans la crise.

De ce fait, la  problématique de cette étude peut se résumer comme suivant :

Dans quelle mesure peut mener la bonne pratique de la gouvernance aux sains des établissements bancaires à l’évitation des crises périodiques auxquelles les banques sont confrontées ?

Mots clés : la gouvernance, les banques, la crise financière mondial, bale 3.

مقدمة

لقد حصلت تطورات في شتى مجالات الحياة، ولقد حظي الفكر الإداري بجزء من تلك التطورات فقد ظهر حديثا ضمن أدبيات علم الإدارة مصطلح الحوكمة والذي أصبح من الموضوعات الهامة على كافة المؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية خاصة بعد سلسلة الأزمات المالية المختلفة التي حدثت في الكثير من الشركات وخاصة في الدول المتقدمة مثل الإنهيارات المالية التي حدثت في عدد من دول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية عام 1997 وأزمة شركة  Ernon التي تعمل في مجال تسويق الكهرباء والغاز الطبيعي في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2001 وكذلك أزمة شركة Worldcom الأمريكية للإتصالات عام 2002،وكان من بين أهم أسباب هذه الأزمات عدم الإفصاح الكامل والشفافية فيما يتعلق بالمعلومات المالية والمحاسبية وإلى افتقار هذه الشركات إلى القواعد الجيدة لإدارتها مما ساهم في سهولة التلاعب في الحسابات واتخاذ القرارات غير الرشيدة وغياب الرقابة والمتابعة من قبل المساهمين وأصحاب المصالح ، لذا تعتبر الحوكمة المخرج السريع والحل المتكامل والفعال لكل هذه السلبيات. ومن هنا تنبثق إشكالية بحثنا والتي نصوغها بالشكل التالي:

           إلى أي مدى يؤدي التطبيق السليم للحوكمة على مستوى النظام المصرفي في تفادي الأزمات الدورية التي يتعرض لها؟

أهمية البحث:

تنبع أهمية الدراسة من الدور الذي يلعبه نظام الحوكمة في تعزيز سلامة وتقوية إدارة البنك وتوفير عامل الإستقرار المالي والرقابة خاصة في أعقاب الإنهيارات التي عانى ويعاني منها القطاع المالي والمصرفي في العالم وبالأخص الأزمة المالية العالمية (2007-2009) والتي سببها الجوهري هو نقص الرقابة على القروض، كما أن الأزمات التي مر بها الإقتصاد العالمي وضعت مفهوم الحوكمة على قمة الإهتمامات وأبرزت أهميته كمنهاج أمثل للمعالجة والوقاية من الأزمات،حيث يؤدي اتباع المبادئ السليمة لحوكمة البنوك إلى توفير الإحتياطات اللازمة ضد سوء الإدارة وتشجيع الشفافية في المعاملات.

 

 

 

Télécharger l'article