الحوكمة  في المصارف الإسلامية كأداة فعالة لتحقيق التنمية المستدامة 

 

 

 أ. خالد رجم، جامعة ورقلة   

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

أ‌.سمير بوختالة ، جامعة ورقلة 

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser. 

أ. حنان سلاوتي ، جامعة سعد دحلب-البليدة

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.                   

 

 

ملخص:       

    من خلال هذه المداخلة نتطرق إلى تطبيق الحوكمة في المصارف الإسلامية  كآلية لتحقيق التنمية المستدامة، حيث سنتطرق إلى مختلف مفاهيم للحوكمة وما مدى تطبيقها داخل المصارف الإسلامية  و ضرورة التمييز بين الحوكمة في المصارف التقليدية والمصارف الإسلامية، كما أنه نستنتج تطبيق الحوكمة في المصارف الإسلامية ضرورة حتمية يأتي من خلال تفصيل العقود وتحديد شروطها وأحكامها بدقة من الناحيتين الدينية والتنظيمية، بإعتبارعا تساهم في تحسين الأداء وتنمية الاستثمارات وزيادة الربحية لذا يجب ترسيخ مبدأ الشفافية والإفصاح لنجاح عملية الحوكمة  من أجل في ضبط أعمال المصارف الإسلامية.

الكلمات المفتاحية :الحوكمة ، المصارف الإسلامية ، التنمية المستدامة

Résumé :

A l’issue de cette étude on  entamera l’application de la gouvernance  relative aux  banques islamique comme un mécanisme avec pour but  de réaliser un développement durable.

On  définira en premier lieu les différents termes de la gouvernance  et leurs  applications au sein de ces banques  et déterminer  la différence avec les banques traditionnelles.

Dans le cadre de la gouvernance islamique nous développerons les actes de gestion obligatoires, les clauses dans les contrats et les conditions avec précision.

 Les deux aspects relatifs à la religion et l’organisation pour le développement de l’investissement seront cités avec transparence pour la réussite des actes de bonnes gouvernances des banques islamiques.

 

المقدمة

بإعتبار أننا نعيش في  عصر تطورات سريعة في الأسواق المالية والتكنولوجية مما أوجب  على المصارف الإسلامية تطبيق مبادئ الحوكمة مع الالتزام بالإفصاح والشفافية حتى تنخفض درجة المخاطر ويقل تعثرها, فمن الضروري إعداد الهيكلة الإدارية والخطة التنظيمية الخاصة بكل مصرف إسلامي وتوضيح مهام مجلس الإدارة بما يضمن القيام بسلطة الإشراف من قبل المجلس، مع ضرورة فصل مهام رئيس مجلس الإدارة عن المدير العام التنفيذي، وبيان المؤهلات الرئيسية اللازمة لمجلس الإدارة،كما يجب على كل مجلس إدارة أن يتأكد من أن مؤهلات أعضائه تتوافق مع احتياجات التشغيل المالي والعمل الاستثماري، وعلى مجلس الإدارة أن يكون لديه المعرفة والخبرة في المجالات المالية والتمويلية والمحاسبية والتسويقية والتشريعية, بحيث يشكل المجلس فريق عمل متكافئا ومتكاملا ليتمكن من تحقيق الأهداف, حتى تنجح الضوابط الداخلية بقوانين حقوق الملكية وقوانين منظمة الشفافية وإشهار الإفلاس وبمقومات سوق أوراق مالية، مع العمل على الحفاظ على حقوق الجميع لتوفير مصادر تمويل محلية وعالمية للمصارف الإسلامية سواء من خلال صناديق الاستثمار الدولية أو عبر أسواق المال المحلية عند عرض أي مشروع ضمن المشاريع الجديدة التي تحتاج إلى تمويل, وخاصة في ظل تزايد سرعة حركة انتقال التدفقات المالية في أسواق مالية متخصصة في المنتجات المالية الإسلامية   إن الحاجة ملحة في الدول الإسلامية لوضع أنظمة قانونية تكون صمام الأمان لضمان الحوكمة الجيدة للمصارف الإسلامية بهدف دمجها في المفاهيم العامة للعادات والتقاليد الإدارية, وتصبح منهجا معتمداً لتعزيز الثقة وحماية حقوق المودعين والمساهمين وتخفض من المخاطر وتحسن من مستوى ودقة وشفافية البيانات والمعلومات, حيث تساعد على حسن الأداء التشغيلي وتنمية الاستثمارات والمدخرات وزيادة الربحية وإتاحة فرص عمل جديدة. لذا يجب ترسيخ مبدأ الشفافية والإفصاح لنجاح عملية الحوكمة فإذا لم يحصل المساهمون وعملاء المصرف الإسلامي على معلومات كافية عما يحققه من أهداف ونمو في القوائم المالية وما يعترضه من خطر, فهذا سوف يسبب خللاً في انضباط أعمال المصارف الإسلامية وعلى ضوء ماسبق يمكن طرح الإشكالية التالية : مامدى تطبيق الحوكمة في المصارف الإسلامية كآلية لتحقيق التنمية المستدامة ؟

 

 

 

Télécharger l'article