تأثير رأس المال الفكري على أداء أعمال المؤسسات

دراسة ميدانية في المؤسسات الجزائرية

 

د.الجيلالي بن عبو

كلية العلوم الإقتصادية و علوم التسيير

جامعة باتنة، الجزائر

 

أ.سارة بوقسري

 

كلية العلوم الإقتصادية و التجارية و علوم التسيير

جامعة تيارت، الجزائر

ملخص:   

         يهدف هذا البحث إلى الإجابة عن الإشكالية التالية : كيف يؤثر رأس المال الفكري على أداء أعمال المؤسسات وذلك من خلال تحديد النماذج المختلفة لقياس الأداء بالتركيز على نموذج بطاقة الأداء المتوازن Balance scorcard  وتحديد العلاقة بين هذا النموذج ومكونات رأس المال الفكري ومؤشرات قياسه ، حيث سيتم تقسيم رأس المال الفكري إلى : رأس المال البشري ، رأس المال الهيكلي ورأس مال العلاقات ، وفي الأخير سيتم الإعتماد على دراسة تجريبية لتحديد العلاقة المعنوية بين رأس المال الفكري وأداء أعمال المؤسسات الجزائرية من خلال دراسة ميدانية على 17 مؤسسة جزائرية تزاول نشاطات مختلفة،وقد توصلت الدراسة  إلى وجود علاقة معنوية بين رأس المال البشري  ورأس مال العلاقات  وأداء أعمال المؤسسات بينما لايوجد تأثير لرأس المال الهيكلي على أداء أعمال المؤسسات  وفي الأخير أوصت الدراسة بضرورة إهتمام المؤسسات الجزائرية برأسمالها البشري وزيادة الإستثمار فيه بإعتباره  القاعدة الأساسية  لتحسين أداء أعمال المؤسسات.        

الكلمات المفتاحية : رأس المال الفكري ، إقتصاد المعرفة ، أداء المؤسسات ، المؤسسات الجزائرية. 

Abstract :

   The purpose of this study is to analyze the indicators and variables of intellectual capital and firm's performance as well as their relationships and talking about some models of measuring intellectual capital as Balance scorecard  . For achieved the purpose mention above were been selected 17 Algerian  firms. The researches shows that there is a positively relationship between human capital, relational capital  and business performance but there is a no impact of structural capital to the business performance of the Algerian companies .

   It is important for the Algerian companies  to harvest the full potential of its people by investing in appropriate technological infrastructure so that human capital can be

converted (or processed) into increased wealth and a higher standard of living .

   

Keywords : Intellectual capital – knowledge economy –business performance – Algerian companies

مقدمة :

   لقد تغير نمط النمو الإقتصادي العالمي بشكل ملحوظ  وأساسي منذ 1970  مع ظهور التطور السريع في التكنولوجيا خاصة في تقنيات الإتصال ،الحاسوب، التزايد في الإبداعات و الإبتكارات، كما ظهرت عدة قوى ساعدت على ذلك، منها: العولمة، المنافسة الدولية ، ظهور متطلبات جديدة للمستهلكين، موردين ومنافسين أكثر تطلعا،إختصار حياة  المنتج، خلال ذلك أخذت المعرفة مكانها في رأس المال النقدي ،الأرض و رأس المال المادي كرأس مال مهم أساسي في تحقيق الميزة التنافسية الدائمة، وذلك من خلال إكتساح ميدان الإدارة الإستراتيجية نوع جديد من المفاهيم وهو إدارة المعرفة و قياس رأس المال الفكري و الذي إرتبط ذلك بقدوم إقتصاد المعرفة ، فالتغير المستمر نحو إقتصاد يعتمد على المعرفة يعتبر من القضايا المهمة في كيفية نشر،الإحتفاظ و إستعمال المعرفة للحصول على عوائد إقتصادية.                                                                                                                 ففي المجتمع الصناعي كان هناك إعتماد بشكل كبير على أصول مادية من آلات ومعدات وتجهيزات أي أصول ملموسة ،ولكن إكتشفت المنظمات أنه هناك نوع جديد من أصول غير ظاهرة hidden assets وذلك بعد إنطلاق عصر الثروة المعرفية الذي نتج عنها زيادة في المعرفة، التطور التكنولوجي، التزايد في الإبداعات والإبتكارات، وهذه الأصول تتمحور بشكل رئيسي نحو المعرفة حيث أصبح حاليا العقل البشري هو المقوًم الرئيسي  لحياة أي إقتصاد،وبالتالي أصبحت المنظمة تمتلك نوع آخر من الأصول وهو ما يسمى بالأصول الفكرية  intellectual assets ، وبالرغم من إستعمال مصطلح المعرفة بشكل واسع في العديد من الكتابات، إلا أن معنى رأس المال الفكري لم يصبح منتشرا حتى فترة قريبة وأصبح منطقة مثيرة لإهتمام العديد من الباحثين والدارسين ،خصوصا بعد منتصف التسعينات حيث توجهت الجهود إلى العمل على وصف هذا النوع من الأصول خصوصا بعد ظهور منظمات أثبتت نجاحها على المستوى المحلي والدولي بالرغم من عدم إمتلاكها لأصول مادية ضخمة وأكبر دليل على ذلك المنظمات اليابانية.                                                                                                                              من هذا يتضح أن الأصول الفكرية تعد مصدرا هاما لتحقيق الميزة التنافسية للمنظمات وبالتالي فإن محاولة فهم المكونات الفرعية للأصول الفكرية إنما يوفر أداة للإدارة تسمح لها بخلق ورقابة ودعم القدرة التنافسية للمنظمات ومعرفة كيفية تأثيرها على أداء الأعمال .                                                                                                                     وأصبح من الضروري على المنظمات أن تحدد رأسمالها الفكري وتتعلم كيفية تحويله إلى أرباح ، أو إلى وضع إستراتيجي وميزة تنافسية دائمة، ومن ثمَ يجب عليها أن تبحث على الثروات الفكرية والمهارات و الأفكار الإبداعية    و المبتكرة الكامنة في مواردها البشرية والغير المستغلة حتى يمكنها الإستثمار فيها لإستخلاص قيمة أعلى من خلال تنميتها لتحقيق ميزة تنافسية في ظل هذه الظروف الإقتصادية الصعبة .                                                                                                                              ولا يمكن للمنظمات الوصول إلى أهدافها الإستراتيجية إلا من خلال إمتلاكها القدرة على إدارة وتقييم أداء أعمالها، فتحقيق نجاح دائم لها يكون عن طريق تحسين أداء أفرادها وتطوير وتنمية قدرات العمل ضمن فريق وكذا المساهمات الفردية والتنظيمية بشكل عام وهذه العناصر لايمكن تحقيقها إلا إذا إمتلكت المنظمات على طرق تقييم للأداء متطورة ومواكبة للتغيرات التي تحدث في بيئتها التنافسية .                                                                        فحاليا أصبح رأس المال الفكري يمثل نسبة عالية من القيمة الإجمالية للمنظمات حيث قد تصل إلى  90% من إجمالي القيمة السوقية لها ، فمثلا القيمة السوقية لشركة Microsoft تقدر ب115 بليون دولار أمريكي والتي يشكل رأس المال المادي منها 10% فقط والباقي يمثل رأس مال فكري .                                                          وبذلك فإن معرفة مكانة رأس المال الفكري للمنظمة ضمن الموارد المختلفة لها يمكنها من تحديد طريقة التقييم المناسبة لها وبالتالي تحسين مستمر للأداء الحالي والمستقبلي للمنظمة ، كما أن التقييم المستمر للأداء يسمح بـ:                       - تخصيص موارد المتاحة للمنظمة بشكل أفضل والذي يسمح من تحقيق فعالية عالية .                                – تنظيم مهام العمل .                                                                                                                                                                               – التوزيع المناسب لمسؤوليات العمل .                                                                                                                                                                         – مراقبة أنماط ومعايير العمل لضمان الإستعمال الفعَال لموارد المنظمة .                                               – التناسق والتعاون بين مختلف العناصر في المنظمة .                                                                        – ضمان مستوى معين من المرونة حتى تتمكن المنظمة من مواجهة التغيرات المستقبلية .                                     وبالتالي فإن القدرة على ايجاد طريقة لقياس الأصول الغير ظاهرة للمنظمة تتلائم مع الطرق المعتمدة في تقييم الأداء يسمح لها من تحديد النقائص و مواجهتها مستقبلا ومنه بلوغ الأهداف الإستراتيجية ، الرؤية المستقبلية ورسالة المنظمة.                                                                     

        من هذا كله يظهر محورين أساسيين  لابد من التركيز عليهما  في هذا البحث هما:                                        - كيف يمكن إدراك أن رأس المال الفكري يساعد في زيادة قيمة المنظمة و الذي يصبح في بعض الحالات هو الأساس الذي تعتمد عليه المنظمة ؟                                                                                           - تحديد مكونات ومؤشرات قياس رأس المال الفكري لإظهار تأثيره على أداء أعمال المنظمات.

 

1-               تعريف رأس المال الفكري :

إنه عصر رأس المال الفكري والذي أطلِق من طرف معلم الإدارة  Peter Drucker في وصفه للمجتمع الرأسمالي  ويعتقد Stewart أن Ralph Stayer مدير شركة John Sonville  للأطعمة أول من أطلق عبارة رأس المال الفكري و ذلك في عام 1990 حيث قال :" في السابق كانت المصادر الطبيعية أهم مكونات الثروة القومية وأهم أصول الشركة ، بعد ذلك أصبح رأس المال المتمثل في النقود و الأصول الثابتة ، أما الآن فقد جاء رأس المال الفكري والذي يعد أهم مكونات الثروة القومية وأعلى عناصر الإنتاج .                                                    فرأس المال الفكري هو فئة من البشر التي تمتلك الخبرة و المعرفة والقدرة الإبداعية و المواهب الفطرية التي تمكِنها من دفع عجلة التقدم على المستوى القومي ، وأن رأس المال الحقيقي الذي تمتلكه الشركة هورأس المال الفكري وما تتميز به أمَة عن أخرى هو القدر الذي تستطيع به تحويل رأس المال الفكري إلى قيمة من الإختراعات و الإبتكارات في شتَى المجالات .([i])                                                             

يعرفStewart  رأس المال الفكري في كتابه المشهور  Intellectual capital:New health of organization  ([ii]) (رأس المال الفكري: ثروة المنظمات )  سنة 1997 على أنه "مادة فكرية ، معرفة  معلومات   ملكية فكرية و الخبرة التي يمكن إستعمالها لخلق الثروة ." فهو رأس المال الحقيقي للمنظمة ويتمثل في المعرفة المفيدة التي يمكن توظيفها داخل المنظمة. هذا وقد إعتبر Edvinsson & Malone([iii])  على أن رأس المال الفكري "يمثل الإختلاف بين ميزانية الشركة وقيمتها السوقية والتي تسمى بالأصول الغير مباشرة أو الغير ملموسة و تشمل المعرفة التنظيمية ، ولاء المستهلك، قدرة الشركة على الإبداع ،جلب منتجات جديدة للسوق، مهارات الموظفين ، براءات الإختراع، العلامات التجارية وعدد من العوامل الأخرى ."                                                                                                       إذن رأس المال الفكري هو الجزء المهم من أصول المنظمة فمثلا: شركة Microsoft تصل فيها قيمة الأصول الغير ملموسة إلى 80% من مجموع أصول الشركة ككل، بالتالي فإن رأس المال الفكري هو مصدر لتحقيق التميز .                            

2-               مكونات رأس المال الفكري: قام Leif Edvinsson & Michael Malon ([iv])

بتقديم النموذج التالي لتوضيح مختلف المكونات ( كلا من الملموس و الغير ملموس) الذي يحدد القيمة السوقية لكل شركة أو منظمة ليشمل رأس  المال التمويلي (بمافيه كل الأصول الملموسة ) و رأس المال الفكري (والذي يمثل القيمة الغير مالية )   كما يقسَم رأس المال الفكري إلى رأس مال بشري و رأس مال هيكلي .   

3-               بطاقة الأداء المتوازن كنموذج لقياس رأس المال الفكري :

أصبح قياس رأس المال الفكري ميدان بحث ساسي للباحثين منذ1990 ، حيث أظهرت الدراسات السابقة قيامهم بجهود مختلفة لتقييم وقياس رأس المال الفكري ، فقد إكتشف الباحثون والمحاسبون و الإداريون أن المقاييس المالية التقليدية مثل : العائد على الإستثمار – نصيب السهم من الأرباح لا يمكن أن تكون كافية بالنسبة لرأس المال الفكري لعدم تعلقهم بالمهارات والكفاءات الخاصة بالشركة والواجب قياسها، ومن ثمَ فإنه يلزم تطوير مقاييس جديدة ومن الضروري مراجعة نماذج قياس رأس المال الفكري الأكثر إنتشارا وتأثيرا .  

      قبل التطرقإلى تعريف بطاقة الأداء المتوازن لابد من معرفة نشأة هذه الطريقة حيث يعتبر Norton& Kaplan من جامعة Harvard Business أول من طرح هذه الطريقة ، والمشكل الأساسي الذي طرحه الباحثان هو أنه إذا كان في القديم يتم الإعتماد على المقاييس المالية في إدارة أعمال المنظمة، ففي ظل إقتصاد تكنولوجيا المعلومات أصبح أقل أهمية الإعتماد على هذه المقاييس، وبالرغم من أهمية المقاييس المالية إلا أنها لاتعطي إلا نتائج عن أعمال المنظمة في الماضي ، ولذلك لإنتاج نظام للإدارة يساعد في التعامل مع التغيرات السريعة في الأعمال حاليا، إفترض Kaplan &Nortan على أن المدراء يحتاجون نظام قياس متعدد الأبعاد لتوجيه سياسة صنع القرار ولذلك إقترحا بما يسمى ببطاقة الأداء المتوازن Balanced Scorecard هذا النموذج لم يصمم لقياس رأس المال الفكري وإنما يعتبر أول نموذج بدأ يأخذ الأصول الغير ملموسة بعين الإعتبار عند قياس الأداء داخل المنظمة .      

مفهوم بطاقة الأداء المتوازن : هي أداة للرقابة على الأداء، وسميت بهذا الإسم لأنها تقوم بالربط و الموازنة بين: المؤشرات المالية والغير مالية ، بين المقاييس الملموسة والغير ملموسة ، المنظور الداخلي والخارجي ، وبين الأداء الموجه والنتائج . 

-                      الوجهات الأربعة لبطاقة الأداء المتوازن :                                                                                  وفقا ل Norton&Kaplan  فإنه يمكن للمدرين النظر إلى الأعمال من خلال أربع رؤيات هامة وهي: 

1- منظور المستهلك : كيف يرانا المستهلك ؟                                                                                                                                        2- المنظور الداخلي : ماالذي يجب أن نتميز فيه ؟                                                             3- منظور التعلم و النمو: هل يمكننا الإستمرار في التحسين وخلق القيمة ؟                                      4- المنظور المالي : كيف ننظر إلى المساهمين ؟                                                                                                                            أ- منظور المستهلك :                                                                                                                                                          على الشركة طرح سؤالين عند الرغبة في قياس منظور المستهلك :من هم المستهلكين المستهدفين ؟ ماهي القيمة المفترضة لخدمتهم ؟  وعند الإجابة عن هذين السؤالين تواجه المنظمة عدة تحديات والتي ذكرها Michael Porter في القوى الخمس التي تواجه المنظمة ( قوة المستهلكين ، قوة ظهورمنافسين جدد، قوة المنافسين الحاليين، قوة الموردين وقوة المنتجات البديلة)                                                                                                                                                                                             وقد إقترح Treacy& Wiersema  حتى تتم مواجهة هذه التحديات وقيادة السوق ثلاث مجالات هي([v]):

أ‌-                 الإمتياز في العمليات :على المنظمة متابعة كيفية تحقيق إمتياز في عملياتها  مثل :تقديم منتجات بسعر منخفض وذات جودة عالية حتى تحقق تميز في السوق .

ب‌-            قيادة المنتج : تتمثل في إستمرارية المنظمة في الإبتكار عند تقديم المنتجات ، كيفية التغليف، فعليها أن تكافح في تقديم أفضل المنتجات في السوق حتى تحقق الريادة مثل : Nike شركة رائدة في ميدان الأحذية الرياضية.

ت‌-            ألفة المستهلك (intimacy ) حتى يتم تحقيق ذلك لابد أن تقوم المنظمة بتلبية الحاجات الفريدة للمستهلكين وتعمق الشركة في معرفة حاجات المستهلكين ، وبذلك يمكنها بناء علاقة طويلة الأجل مع المستهلكين وتحقيق وفاء المستهلك لمنتجات الشركة .

         فالتعرف على عملاء المنظمة وحاجاتهم تعتبر من العوامل الأساسية لنجاح المنظمة ، وبالأخذ بعين الإعتبار هذه المجالات يمكن تحديد المقاييس من خلال هذا المنظور مثل : ولاء المستهلك ، رضا المستهلك ،الحصة السوقية.              ب- منظور العمليات الداخلية : يتضمن هذا المنظور نوعين من العمليات:                                             - العمليات التي من خلالها ينفذ العمل أي كل مايتعلق بالتخطيط ووضع الإستراتيجيات المناسبة.                 – العمليات التي تحاول تحسين العمل و الذي يشمل عملية التقييم والتأكد من أن ماتمَ التخطيط له يتم على أحسن وجه ، فعملية المراقبة المستمرة تمكِن المنظمة من توقع المشاكل و إتخاذ الخطوات اللازمة لتجنبها.             وعند النظر إلى هذا المنظور لابد من الإهتمام بجانبين : الأول هو الوقت فالوقت يعني المال ، وكلما كان توصيل الخدمة في الوقت المناسب للعميل كلما أدى إلى التقليل من التكاليف ، والثاني هو الجودة : أي تقديم منتجات ذات جودة عالية تؤدي إلى تلبية أذواق وحاجات المستهلكين،بالإضافة إلى التحسين المستمر لنوعية المنتج المقدم .      

ت- منظور التعلم والنمو:  حتى يتم بلوغ النتائج المرجوة من العمليات الداخلية ،المستهلكين وحملة الأسهم لابد على الشركة أن تكون قادرة على توسيع قاعدة المهارات والثقة لدى الفريق العامل لديها ، فعند تحديد مقاييس للمنظورين السابقين فإنه قد تظهر فجوة بين مهارات الموظفين الحالية وأنظمة المعلومات والمستوى الضروري لبلوغ الأهداف ، ولذلك فإن هذا المستوى يقوم على غلق هذه الفجوة والتأكيد على استمرارية الأداء في المستقبل، لذا فإن عملية القياس تأخذ المراحل التالية :                                                                           1- تقييم الكفاءات الأساسية لدى المنظمة المرتبطة بإنتاج السلع والخدمات .                                     2- إختبار القوة العاملة لمعرفة ماتمتلكه المنظمة حاليا من مهارات ،ماهي نقاط الضعف ، وما تحتاجه الشركة لزيادة كفاءة وقدرات المنظمة ؟                                                                                                                                                                           3- تحديد ماتحتاجه المنظمة والقدرات المستقبلية لأداء العمل  بعد عملية المقارنة للقدرات الحالية .                 4-  إختيار الإستراتيجية الملائمة لغلق الفجوات الناتجة من عملية المقارنة وذلك بـ:

* تنمية قدرات الموظفين (التدريب مثلا )                                                                      * جذب مواهب وقدرات من خارج المنظمة .                                                                  * التوظيف.                                                                                                                                                                                           * تخطيط و تنفيذ الإستراتيجية والتأكد من الإلتزام بالتعديلات بالإعتماد على المنظورات الأخرى لبطاقة الأداء المتوازن .       

ومن المقاييس المستعمل في هذا المنظور : رضا الموظفين ، مهارات الموظفين ، صلاحية نظام المعلومات.                                                                                                        ث-المنظور المالي : فهو يركز على الجوانب المالية المتعلقة بأداء الأعمال مثل : العوائد ،الأرباح ، المصاريف، حقوق المساهمين  وتتمثل أهمية هذا المنظور في أن الهدف الأساسي من وجود المنظمة هو تحقيق الأرباح وتوفير الموارد اللازمة للإستمرار والتطور .                                                                                

  1. 4.                الأداء وعلاقته برأس المال الفكري:

          يرتبط الأداء بالمخرجات التي تسعى أي منظمة بلوغها وتحقيقها ، والأداء يدل على ما يتمتع به العاملون من مهارات، قدرات وإمكانيات حيث أنه إذا لم يلق الأداء المطلوب من العاملين في المستوى والأهداف المرغوب تحقيقها فذلك يتطلب إحداث تحسينات وتغييرات واستعمال طرق جديدة بهدف تحسين مستوى الأداء وهذا لايتم إلا عن طريق تقييم الأداء ، كما أنه من الضروري الإعتماد على إدارة الأداء كوسيلة فعَالة لمعرفة وإكتشاف أوجه القصور وتعديلها حتى يتم تحقيق الأهداف المرجوة . 

 – مسح مبسط لأهم الدراسات السابقة في تأثير رأس المال الفكري على أداء أعمال الشركات :

  1. 1.    دراسة لـ Katou ([vi]):  هدفت الدراسة إلى قياس تأثير إدارة الموارد البشرية على الأداء التنظيمي، وقد تمَ جمع البيانات من 178 مؤسسة يونانية بإستعمال قائمة إستقصاء، وأشارت النتائج إلى أن العلاقة بين سياسات إدارة الموارد البشرية (التعويض ، الحوافز ، تصميم العمل ) والأداء التنظيمي تؤثر على إستراتيجيات الأعمال المختلفة(الجودة، الإبتكارو قيادة التكلفة ) وذلك من المخرجات الناتجة عن إدارة الموارد البشرية ، فالنموذج المقترح من خلال الدراسة يعتمد على أن مخرجات أو نتائج إدارة الموارد البشرية يتوسط العلاقة بين أنشطة إدارة الموارد البشرية  وأداء المنظمة يوضح الشكل الربط الغير مباشر من خلال مخرجات إدارة الموارد البشرية مابين سياسات إدارة الموارد البشرية والأداء التنظيمي العلاقة المباشرة مابين نتائج إدارة الموارد البشرية والأداء التنظيمي وهذا ما أكدته الدراسة التجريبية مع العلم أن مؤشرات  قياس الأداء شملت : الكفاءة ، الفعالية ، التطوير ، الرضا، الإبتكار و الجودة
  2. 2.    دراسة لـPike, Sandah & Mike  ([vii]): بتطبيق دراسة تجريبية على شركات ماليزية وجدت الدراسة أن مستوى الإستثمار في راس المال الفكري تؤثر على ممارسات المحاسبة الإدارية ،أداء الأعمال و القدرة على الإستجابة للأحداث المستقبلية وان الشركة كلما تمكنت من بلوغ مستوى عالي من رأس المال الفكري كلما أدى ذلك إلى مستوى عالي من الأداء.

 

نموذج الدراسة : يعتمدالنموذج المقترح للدراسة على تقسيم رأس المال الفكري إلى ثلاث عناصر رئيسية وهي:  رأس المال البشري ، رأس المال الهيكلي ورأس مال العلاقات و تأثيرها على أداء أعمال المؤسسة ،كما أن هذه  المكونات بدورها تعتمد على مؤشرات لقياسها موضحة في الشكل التالي :

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل رقم (2) :النموذج المقترح للدراسة

 

 
   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                            

 

 

 

 

 

 

        تمً إشتقاق النموذج المقترح للدراسة الحالية من دراسة Sharabati , Jawad & Bontis والتي تمً الإشارة إليها في الفصل السابق  حيث قامت هذه الدراسة بإختبار العلاقة بين رأس المال الفكري وأداء الأعمال في القطاع الصيدلاني في الأردن .

 

 

 

 

4-1 تعريف ومؤشرات قياس متغيرات الدراسة :                                                                                                      تنقسم متغيرات الدراسة إلى عدد من المتغيرات المستقلة والتابعة ،تتمثل المتغيرات المستقلة في كل من رأس المال البشري، رأس المال الهيكلي ورأس مال العلاقات بينما يتمثل المتغير التابع في أداء الأعمال .                             وفيما يلي عرض عن هذه المتغيرات ومؤشرات قياسها :

جدول رقم (1) : ملخص عن متغيرات الدراسة ، تعريفها ومؤشراتها

المتغيرات

تعريفها

مؤشرات قياسها

المتغيرات المستقلة :                 - رأس المال البشري                                                                                                                                                          رأس المال الهيكلي                                                                                                                                                                                                                -رأس مال العلاقات

        المتغير التابع : 

 

                                                      أداء الأعمال                                                              

                                                        المعرفة التي يمتلكها الأفراد و العاملون                                      ومن ضمنها المهارات ،الخبرات                                               و الإبتكارات                                                        يتمثل في المعرفة التي يتم                                    إكتسابها   والإحتفاظ بها في هياكل                             وأنظمة   المؤسسة،  مثل : قواعد البيانات.                                                                         المعرفة التي تشتق من علاقات المؤسسة مع            أصحاب المصالح لديها ، من بينهم                    الزبائن ،   الموردين والأطراف الخارجية                الأخرى                                                                                                                                                                     هو الفعل الذي يقوم بتحويل المدخلات إلى                             مخرجات ذات مواصفات محددة و بأقل التكاليف

                                                                                  

- الخبرة والتعلم                           -  رضا الموظف                                           -  الإبداع لدى الموظف                                         -  الأنظمة والبرامج                                      - البحث والتطوير العلمي               - الملكية الفكرية                             - رضا الزبون                              - معلومات عن أصحاب             المصالح                                        – الإتفاقيات المختلفة                                                                                                                    -الإنتاجية                                      -  الربحية                                 -القيمة السوقية

 

4-2 فروض الدراسة :                                                                                                                                                   تقوم الدراسة الحالية على إختبار الفرضية التالية :                                                                                 H1: يؤثر رأس المال الفكري على أداء المؤسسة لأعمالها .                                                                     والتي يتم تقسيمها إلى ثلاث فرضيات فرعية :                                                                                    الفرضيةالفرعية الأولى: H2  يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال البشري و أداء الأعمال في المؤسسات              الفرضية الفرعية الثانية H3  : يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال الهيكلي و أداء الأعمال في المؤسسات                  الفرضية الفرعية الثالثة H4:   يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس مال العلاقات و أداء الأعمال في المؤسسات

                                                             

 

 

 

 

شكل رقم (.3): فرضيات الدراسة

 

 
   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مجتمع الدراسة: يتمثل المجتمع الذي تمً الإعتماد علية للقيام بالدراسة الميدانية في مجموعة من المؤسسات الجزائرية تزاول عملها في نشاطات مختلفة بين ولايتي معسكر وشلف  (قطاع الإتصالات ، القطاع البنكي ، القطاع الخاص وقطاع التأمينات ).

عينة الدراسة : لقد تمً تطبيق الدراسة الميدانية في الأقسام المختلفة للمؤسسات، وذلك على عينة عشوائية بسيطة  من الموظفين الناشطين في مواقع مختلفة داخل الوكالات أو المؤسسات المتواجدة في مدينة معسكر والشلف ، وذلك لأنها تسهل عملية المقابلة وجمع البيانات ، وقد بلغت عدد مفردات العينة 120 مفردة ، حيث تمَ توزيع  170 قائمة إستقصاء ونسبة الإستجابة كانت 73,52% مع إستبعاد بعض قوائم الإستقصاء بلغت خمس قوائم حيث كانت الإجابات فيها متحيزة بشكل تام ( إما موافق تماما أو غير موافق تماما) في جميع الأسئلة المطروحة . 

 

 

 

 3-4 الأساليب المعتمدة في التحليل الإحصائي

- أساليب التحليل الإحصائي للبيانات : تم تحليل البيانات بغرض إختبار الفروض التي تتضمنها الدراسة ويمكن تلخيص الأساليب الإحصائية المستخدمة في الدراسة كمايلي:                                                                                                      - إستخدام كورنباخ ألفا Cronbach’s Alpha  :لقياس الثبات الداخلي للمقاييس المستخدمة لتحديد  درجة الثقة في النتائج.                                                                                                                                                                                                                               -أساليب الإحصاء الوصفي : تمَ إستخدام أساليب الإحصاء الوصفي بغرض التعرف على خصائص عينة الدراسة   وذلك من خلال إستخدام الوسط الحسابي ، الإنحراف المعياري.                                                                                                                     – قياس توزيع العينة وذلك لمعرفة توزيع العينة ان كان يتبع للتوزيع الطبيعي                                                                   -تحليل الإرتباط البسيط لكارل بيرسون، وذلك لقياس علاقات الإرتباط بين المتغيرات محل الدراسة  .                  -تحليل الإنحدار البسيط وذلك لإختبار الفرضيات.

- قياس الثبات الداخلي للمقاييس المستخدمة لتحديد درجة الثقة في النتائج : 

                                     جدول رقم (2) : قياس درجة الثبات في متغيرات الدراسة

 

 

متغيرات الدراسة

    معامل الثبات               Cronbach’s Alpha ال

1

رأس المال البشري

0.8202

2

رأس المال الهيكلي

0.8886

3

رأس مال العلاقات

0.8167

4

أداء الأعمال

0.7846

  

         من خلال النتائج الموضحة في الجدول يتضح وجود ثبات داخلي بين متغيرات الدراسة حيث بلغت مختلف النسب أكثر من70% و 80% ، وهناك إتساق في الأسئلة الموضوعة لدراسة المتغيرات .                                      وللتأكد من صدق الأسئلة فكما سبق ذكره تمَ الإعتماد على أسلوب صدق المحكمين الذي يشمل دكاترة من جامعة معسكر. كماأن المقياس المستعمل في الدراسة هو مقياس ليكرت حيث تتدرج إجاباته الإجابات من  غير موافق تماما إلى موافق تماما.

 

 

 

 

-                  نتائج الإحصاء الوصفي لمتغيرات الدراسة

جدول رقم (3) : ملخص النتائج المتحصل عن متغيرات الدراسة

المتغيرات

الوسط الحسابي

الإنحراف المعياري

قيمة t

التعلم والخبرة

4.06

0.751

62.109

رضا الموظفين

3.68

1.088

37.096

الإبداع لدى الموظفين

3.67

1.078

40.691

رأس المال البشري

3.80

0.972

46.632

الأنظمة والبرامج

3.56

1.070

30.955

البحث والتطوير العلمي

3.58

1.097

35.794

حقوق الملكية الفكرية

3.42

0.994

37.721

رأس المال الهيكلي

3.52

1.053

34.823

رضا المستهلكين

3.94

0.887

48.821

معلومات عن أصحاب  المصالح

3.87

0.894

47.724

الإتفاقيات المختلفة

3.78

0.992

41.658

رأس مال العلاقات

3.86

0.924

46.067

رأس المال الفكري

3.72

0.983

42.507

الإنتاجية

3.99

0.693

57.739

الربحية

4.19

0.699

65.933

القيمة السوقية

4.26

0.678

69.117 

أداء الأعمال

4.14

0.690

64.263

 

يوضح الجدول(3) المتوسط العام لكل من المتغيرات المستقلة والتابعة و نلاحظ بأن كل المتوسطات العامة هي أكبر من المتوسط الفرضي الموضوع( 3 )، وذلك دليل على الإجابات المتوافقة بين مختلف عناصر عينة الدراسة .          كما نلاحظ أن المتوسط العام لرأس المال الفكري بلغ 3.86 أي أكبر من المتوسط الفرضي وذلك يشير أن معظم مفردات العينة إتفقت على أن رأس المال الفكري له تأثير وأهمية كبرى على مستوى المؤسسة .                             كما نجد موافقة مفردات عينة الدراسة على أن أداء أعمال المؤسسة تتأثر بعناصر رأس المال الفكري وهناك إهتمام بمختلف عناصر رأس المال الفكري من رأس مال بشري، رأس مال هيكلي و رأس مال علاقات في المؤسسة .

إختبار الفرضيات :   

H1 : يؤثر رأس المال الفكري على أداء المؤسسة لأعمالها                                                                                    لإختبار هذه الفرضية تمً الإعتماد على ثلاث فرضيات فرعية ، وقد إستعمل لهذا الغرض نموذج الإنحدار البسيط الذي تمَ بموجبه تحديد تأثير متغير رأس المال الفكري على الأداء في المؤسسة ، وهي ملخصة في الجدول رقم (4).

1)               إختبار الفرضية الفرعية الأولى : للتأكد من صحة الفرضية الفرعية الأولى  ،يتم إختبار الفرضيتين الإحصائيتين الآتيتين:   H0:لا يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال البشري و أداء الأعمال في المؤسسات.                           H1: يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال البشري و أداء الأعمال في المؤسسات.

حيث توضح النتائج النهائية الواردة بالجدول (4) أن قيمة F المحسوبة بلغت30.132 وهي قيمة أكبر من قيمة مستوى الدلالة 0.05 وهذه النتائج تدل على رفض فرضية العدم H0 وقبول فرضية الوجود H1 وهذا يعني وجود تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال البشري ومستوى أداء المؤسسة لأعمالها بمعنى كلما زاد الإهتمام برأس المال البشري في المؤسسة كلما أدى ذلك إلى زيادة مستوى أداء المؤسسة لأعمالها وذلك عند مستوى معنوية 5% أي أن النتيجة مقبولة بدرجة ثقة 95% ويأخذ نموذج الإنحدار الخطي البسيط الصيغة التالية :                                            المتغير التابع = الحد الثابت +معامل الإنحدار (المتغير المستقل ) + الخطأ العشوائي

            أداء الأعمال =0.383 + 0.247 رأس المال البشري +0.055

 

 

 

 

 

 

 

جدول رقم (4):إختبار العلاقة بين رأس المال البشري وأداء الأعمال

 

 

 

                   الفرضيات

                                                                                                             معامل الإرتباط                              بيرسون       

قيمة                معامل             الإرتباط

   قيمة                              P                         الإحتمالية

                                                                                                

 

                                                                معامل  التحديد

R2     

                                                     قيمة F               

   قيمة                    F                المحسوبة  

   قيمة               P                         الإحتمالية

  

                                                                              نتيجة              الإختبار                                    

1-                 لاتوجد علاقة معنوية موجبة بين   رأسالمال البشري وأداء أعمال المؤسسة

2-                 لاتوجد علاقة تأثير بين رأس                    المال الهيكلي وأداء المؤسسة لأعماله

3-                 لاتوجد علاقة معنوية موجبة بين رأس  مال العلاقات وأداء المؤسسة لأعمالها

4-                 لاتوجد علاقة معنوية موجبة بين رأس   المال    الفكري وأداء المؤسسة لأعمالها.

 

 

 

 


 

                                          0.147 

 

0.153

 

0.302

                      0.245    

 

 رفض          الفرضية                                           

 قبول             الفرضية     

 رفض             الفرضية

رفض الفرضية

المصدر : من مخرجات spss

2)               إختبار الفرضية الفرعية الثانية : للتأكد من صحة الفرضية الفرعية الثانية ،يتم إختبار الفرضيتين الإحصائيتين الآتيتين:

        فرضية العدم H0 : لايوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال الهيكلي  ومستوى الأداء في المؤسسة.             فرضية الوجودH1 : يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال الهيكلي ومستوى الأداء في المؤسسة.                         

فالهدف من هذه الفرضية هو إختبار العلاقة الموجودة بين المتغير المستقل ( رأس المال الهيكلي) و المتغير التابع( أداء الأعمال، توضح النتائج النهائية الواردة بالجدول (4) أن قيمة F المحسوبة بلغت 21.316 عند مستوى المعنوية  0.05  وهي قيمة أقل من قيمتها الجدولية مما يدل على وجود علاقة موجبة بين المتغيرين وهي غير معنوية ، إذن يتم قبول فرضية العدم H0 ورفض فرضية الوجود H1 وهذا يعني لا وجود علاقة تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال الهيكلي ومستوى أداء المؤسسة لأعمالها  ولضعف النتائج المتحصل عليها من الجدول فإنه لم يتم صياغة معادلة الإنحدار البسيط .                                                                                                   ويمكن إرجاع هذه النتائج إلى افتراض أن عينة الدراسة إهتمام المؤسسات محل الدراسة ببعض عناصر رأس المال الهيكلي المتمثل في البرامج والأنظمة و عدم معرفة المجيبين عن الإستمارة عن باقي العناصر الأخرى المشكلة لرأس المال الهيكلي مثل : حقوق الملكية الفكرية و البحث العلمي لكونها عناصر من مهام الإدارة العليا .

إختبار الفرضية الفرعية الثالثة : للتأكد من صحة الفرضية الفرعية الثالثة ،يتم إختبار الفرضيتين الإحصائيتين الآتيتين:  

           فرضية العدم H0 : لايوجد تأثير ذو دلالة إحصائية  بين رأس مال العلاقات  ومستوى الأداء في المؤسسة.                         فرضية الوجود H1 : يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين رأس المال العلاقات ومستوى الأداء في المؤسسة  فالهدف من هذه الفرضية هو إختبار العلاقة الموجودة بين المتغير المستقل ( رأس مال العلاقات) و المتغير التابع ( أداء الأعمال ) ، يشير الجدول رقم  (4) إلى وجود علاقة إرتباط موجبة قوية بين رأس مال العلاقات وأداء الأعمال التي بلغت 0.742 ، حيث توضح النتائج النهائية الواردة بالجدول أن قيمة F المحسوبة بلغت  6.779  وهي قيمة أكبر من قيمتها الجدولية عند مستوى المعنوية 0.01 مما يدل على رفض فرضية العدم H0 وقبول فرضية الوجود H1 وهذا يعني وجود علاقة معنوية موجبة وتأثير ذو دلالة إحصائية  بين رأس مال العلاقات ومستوى أداء المؤسسة لأعمالها بمعنى كلما زاد الإهتمام برأس مال العلاقات الموجود بالمؤسسة  كلما أدى ذلك إلى زيادة مستوى أداء المؤسسة لأعمالها وذلك عند مستوى معنوية 1% أي أن النتيجة مقبولة بدرجة ثقة 99% ويأخذ نموذج الإنحدار الخطي البسيط الصيغة التالية :                                                                                                أداء أعمال المؤسسة = الحد الثابت +معامل الإنحدار (رأس مال العلاقات ) + الخطأ العشوائي

     أداء الأعمال =0.550+0.408 رأس مال العلاقات +0.057                                 

أدى ذلك إلى زيادة مستوى أداء المؤسسة لأعمالها وذلك عند مستوى معنوية 1% أي أن النتيجة مقبولة بدرجة ثقة 99% ويأخذ نموذج الإنحدار الخطي البسيط الصيغة التالية:                                                                                                                                      أداء أعمال المؤسسة = الحد الثابت +معامل الإنحدار (رأس مال العلاقات ) + الخطأ العشوائي

     أداء الأعمال =0.550+0.408 رأس مال العلاقات +0.057                                                                                                                                                                        

ومن خلال هذه النتائج يمكن إختبار العلاقة بين رأس المال الفكري و أداء الأعمال من خلال الجدول رقم (4) رفض فرض العدم (لايوجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين مكونات رأس المال الفكري وأداء الأعمال في المؤسسات ) ونقبل الفرضية البديلة أي أنه توجد علاقة بين مكونات وعناصر رأس المال الفكري وأداء المؤسسة لأعمالها حيث أظهرت النتائج وجود علاقة إرتباط موجبة بين رأس المال الفكري وأداء الأعمال التي بلغت نسبة 56.6% فكلما زاد الإهتمام برأس المال الفكري كلما أدى ذلك إلى زيادة مستوى الأداء في المؤسسات.                    

معادلة الإنحدارهي كمايلي :                                                                                                                                                           أداء الأعمال =0.495+0.141 رأس المال الفكري +0.02

  ويمكن تلخيص النتائج المتحصل عليها فيما يلي : يبين الجدول (5) أن جمبع متغيرات الدراسة هي مرتبطة عند مستوى المعنوية  p>0.01، أما الشكل(4) فهو يوضح ملخص لمختلف النتائج المتحصل عليها .  

جدول رقم (5): مصفوفة الإرتباط

المتغيرات

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

11

12

13

1.التعلم والخبرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2.رضا الموظفين

0.746

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3.الإبداع لدى الموظفين

0.583

0.712

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4.رأس المال البشري

0.830

0.911

0.900

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

5.الأنظمة والبرامج

0.546

0.538

0.507

0.587

 

 

 

 

 

 

 

 

 

6.البحث والتطويرالعلمي

0.543

0.645

0.563

0.651

0.686

 

 

 

 

 

 

 

 

7.الملكية الفكرية

0.529

0.624

0.616

0.663

0.639

0.694

 

 

 

 

 

 

 

8.رأس المال الهيكلي

0.610

0.670

0.629

0.710

0.907

0.865

0.873

 

 

 

 

 

 

9.رضا الزبائن

0.435

0.473

0.456

0.506

0.531

0.487

0.472

0.565

 

 

 

 

 

10.المعلومات عن أصحاب

0.289

0.410

0.480

0.461

0.469

0.272

0.500

0.487

0.606

 

 

 

 

11.الإتفاقيات المختلفة

0.385

0.399

0.477

0.472

0.550

0.48

0.523

0.592

0.497

0.480

 

 

 

12.رأس مال العلاقات

0.722

0.804

0.799

0.875

0.817

0.778

0.826

0.915

0.714

0.676

0.681

 

 

13.أداء الأعمال

0.350

0.285

0.360

0.383

0.369

0.291

0.358

0.391

0.445

0.516

0.384

0.495

 

كل المتغيرات مرتبطة عند مستوى المعنوية 0.01        

 

 

 

 

 

 

 

 

شكل رقم ( 4):  ملخص النتائج

 

 

 

      

 

                                            

 

 

 

 

 

 

                                                                                                                                                                                         

  1. 4.    الخاتمة والتوصيات :

         من خلال هذا البحث تبين الأهمية التي يكتسحها رأس المال الفكري على مستوى المؤسسة ، وبالرغم من الاختلافات التي لاحظناها من خلال الدراسة النظرية فيما يتعلق تعريفات و تصنيفات رأس المال الفكري إلا أن مجملها تنصب حول أهمية كل مكون داخل المؤسسات الإقتصادية وعليها الإهتمام بها كليًا وليس تفضيل عنصر على عنصر آخر ، وقد تمً تقسيم رأس المال الفكري إلى رأس مال بشري ، رأس مال هيكلي ورأس مال العلاقات ، معنى كل مكون وتطبيقاته والتقرير عنه في المؤسسات الأجنبية ..  كما يمكن القول أن معظم الدراسات التي تمً الإشارة إليها تعتبرأن الأساس في إدارة رأس المال الفكري يرجع إلى الإدارة والإستثمار في رأس مالها البشري بالدرجة الأولى لأن أفكار وإبتكارات الأفراد هي التي تشكل أساس لمنتجات وخدمات المؤسسة وإبداعاتها مما يسمح للمؤسسة بأن تميز نفسها عن المنافسين ، وهؤلاء الأفراد هم الذين يحددون ويرسمون مستقبل المؤسسة فالركيزة الأساسية لرأس المال البشري هم الأفراد الذين يجب معاملتهم معاملة متمايزة حتى تساعدهم على الخلق والإبتكار والإبداع لتحقيق ميزة تنافسية للمؤسسة أو لتحصيل مزيد من القيمة من وراء إبتكاراتهم كما أنه من النتائج التي توصلت إليها الباحثة من خلال الدراسة النظرية تواجد ترابط بين رأس المال الفكري وإدارة المعرفة ، فالمؤسسات عبارة عن مركبات قوامها أفراد يجسدون المعرفة ، والبيئة التنظيمية هي الحديقة التي تنمو فيها المعرفة وإن بناء هيكل تنظيمي مرن تترابط فيه الوحدات المختلفة مع شبكة المعلومات وتتفاعل  تحت ظل إدارة المعرفة ورأس المال الفكري هو أحد سُبل التعامل مع تعقيد البيئة كما لمسنا من خلال الدراسة النظرية أنه هناك صعوبة في قياس والتقرير والإفصاح عن هذا النوع من رأس المال في القوائم المحاسبية وإعطاء نموذج محدد له ، أما الجانب التطبيقي فقد شمل دراسة مدى تأثير مكونات رأس المال الفكري على الأداء ، وكانت النتائج في مجملها متوافقة مع نتائج الدراسات السابقة وتؤكد على تأثير هذه المكونات على مستوى الأداء في المؤسسات رغم أن المؤسسات الجزائرية تنقصها الخبرة في كيفية التعامل مع هذه العناصر وتحديدها بشكل منفصل مع ملاحظة أن الوزارات المعنية بدأت تهتم بالجانب المعرفي المخزن في عقول وأذهان الموظفين و هذا ما تم ملاحظته من خلال بعض النشاطات التي تتم لتشجيع المؤسسات على البحث والتطوير وإعطاء أهمية للعامل البشري داخلها مثلما حصل في تكريم ثلاث مؤسسات جزائرية لإبتكاراتها الجديدة  ويتعلق الأمر بمؤسسة BIT BAIT من الجزائر العاصمة التي تحصلت على الجائزة الأولى نظير ابتكارها المتمثل في صنع مبيد للحشرات والقوارض صديق للبيئة، وهو عبارة عن عجينة مكونة من خليط غذائي جاذب للحشرات لا يضر بالإنسان حتى إذا تناوله بالخطأ، أما الجائزة الثانية فقد عادت إلى مؤسسة ISPAT للهندسة الصناعية والتي تنشط في منطقة برج بوعريريج (بشرق البلاد) في مجال إنشاء ابتكارات تسهل المهام للموظفين في قطاعات عديدة أهمها الصناعات الغذائية والأشغال العمومية ، وكان الابتكار المشارك فيه عبارة عن آلة جيدة تعمل على صناعة حواف الطرقات مكان المشروع ذاته وهو ما يوفر مصاريف نقلها من مكان صنعها كما أنها قادرة على انجاز 2000 حجرة رصيف في اليوم الواحد، وقد حازت الجائزة الثالثة مؤسسة دار الأفرشة MCL المتواجدة في غرب البلاد من خلال ابتكارها لخيمة جزائرية متنقلة مجهزة بكل الوسائل الضرورية للعيش في أي مكان بالإضافة إلى تميزه بأثاث جزائري مائة بالمائة، وهو ما يمكن أن يقدم لزبائن السياحة الجزائرية منتوجا يراهن عليه.                                                                                                                          في الواقع فإن معظم المؤسسات في العالم العربي وخاصة منها المؤسسات الجزائرية مازال ليس لديها الوعي الكافي بمفاهيم رأس المال الفكري و لا لأبعاد المعرفة التي تعد أهم تطبيق لمفهوم رأس المال الفكري كما أنها لا تعرف الإختلافات بين خلق القيمة والأنشطة التي تستخدم لرفع القيمة، فبمعرفة هذه الأنشطة يمكن زيادة قدرة المؤسسة على التركيز في إدارة طاقات رأس المال البشري الموجود بها حتى تحقق أقصى منفعة فسياسات الموارد البشرية شأنها شأن الأنشطة الإدارية ، تعامل الأفراد على أنهم يشبهون بعضهم البعض لذلك فإن النظر إلى الأفراد من زاوية رأس المال الفكري يقترح أنه ليس فقط بعض الأفراد يختلفون في قيمتهم بالنسبة للمؤسسة ولكن أيضا يحتاجون لطرق لتوجيههم وإدارتهم وهذا يخالف الفلسفة التنظيمية التي تؤمن بمبدأ أنه بإستثناء أغراض التعويضات فإن الأفراد يجب أن يعاملوا بنفس المعاملة  ،وعلى النقيض من ذلك فإن مفهوم رأس المال الفكري يقترح أن كل الأفراد ليسوا متشابهين بل أن قيمهم تختلف بمدى قدرتهم على خلق وتحديد مستقبل المؤسسة، ومن ثم من المحتمل أن يتم إدارتهم ومكافأتهم ومعاملتهم بطرق مختلفة عن الآخرين.                                                                                             فخلق قيمة من خلال رأس المال الفكري يعتمد بقدرة المؤسسات على إدارة قدرات الأفراد والتنفيذ المناسب للإستراتيجيات، القدرة على إدارة التطوير والبحث العلمي والممارسات التي تهدف إلى الربط بين الإنفاق على البحث والتطوير العلمي والإعتماد على المصادر الخارجية في الحصول على المعرفة وقدرة الإدارة على إنتاج منتجات جديدة مبتكرة والحفاظ على حقوق الملكية الفكرية ، الإحتفاظ بالموظفين المؤهلين والتشجيع على الإبداع وتوليد أفكار جديدة .                                                                                                            وفي الأخير يمكن القول أن مفهوم رأس المال الفكري مفهوما حديثا نسبيا ولابد من الإهتمام به على مستوى المؤسسات عامة والمؤسسات الجزائرية بصفة خاصة حتى تتمكن من تحقيق ميزة تنافسية مستديمة، والدليل على ذلك الإصدار الشهري لمجلة متخصصة بهذا الموضوع رأس المال الفكري Journal of Intellectual Capital فهناك يوميا بحوثا تقدم في هذه المجلة التي تقوم بدراسات تتعلق بهذا المفهوم وتولي أهمية كبرى له تُطالب المؤسسات بالحفاظ عليه ، تطويره وتنميته .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإحالات و الهوامش:



([i] )Stewart,T,Intellectual Capital : The New Health of Organizatio,Double Day Currency,New York,p129. 

([ii])Kok.A “Intellectual  Capital Management as Part of Knowledge management, Initiatives at Institutions of Higher Learning” The Electronic Journal of Knowledge Management Volume 5 Issue 2, p 184 .

([iii] )Edvinsson,L. &Malone,M., “Intellectual Capital : Realizing Your Company’s True Value by Finding Its Hidden brainpower” Harper Collins Publishers Inc., New York,1997.

([iv])Edvinsson,L& Malone,M., “Intellectual Capital : Realizing   Your Company’s True Value by Finding Its Hidden brainpower” Harper Collins Publishers Inc., New York,1997, p115.

([v])  Niven. P.,Balanced Scorcard:step by step,John Wiley and  Sons,new York,2002,,p15        

[vi] : Katou .A.A , Measuring The Impact of Human Ressource Management on Organisational Performance , Journal of Industrial Engineering and Managemant ,Vol 1,N°2,2008.

[vii] :Pike .R ,Sandah.S & Mike.T , The Implication of Intellectual Capital on Performance Measurement and Corporate Performance (http://www.fppsm.utm.my/download/doc_view/57.html).

 

 

قائمة المراجع : 

1-                 Edvinsson,L. &Malone,M., “Intellectual Capital : Realizing Your Company’s True Value by Finding Its Hidden brainpower” Harper Collins Publishers Inc., New York,1997.

2-                 Hussi.T,  "Reconfiguring knowledge management – combining intellectual capital, intangible assets and knowledge creation", Journal of Knowledge Management, Vol. 8  Issue: 2,2004

3-                 Katou .A.A , Measuring The Impact of Human Ressource Management on Organisational Performance , Journal of Industrial Engineering and Managemant ,Vol 1,N°2,2008.

4-                 Kok.A “Intellectual  Capital Management as Part of Knowledge management , Initiatives at Institutions of Higher Learning” The Electronic Journal of Knowledge Management Volume 5 Issue 2

5-                 Niven. P.,Balanced Scorcard:step by step,John Wiley and  Sons,new York,2002.

6-                 Pike .R ,Sandah.S & Mike.T , The Implication of Intellectual Capital on Performance Measurement and Corporate Performance (http://www.fppsm.utm.my/download/doc_view/57.html).

7-                 Stewart,T,Intellectual Capital : The New Health of Organizatio,Double Day Currency,New York

8-                 Sharabati.A , Jawad .S & Bontis .N , Intellectual Capital and Business Performance in the Pharmaceutical Sector of Jordan , Management Decision ,Emerald Group Publishing,  Vol 48 ,          N° 1,2010.

9-                إدريس.وائل محمد الصبحي ، طاهر حسن و الغالبي منصور ، المنظور الإستراتيجي لبطاقة الأداء المتوازن ، دار وائل للطباعة والنشر ،الأردن، 2009.

 

 

 Télécharger l'article: