إستراتيجية تنمية المؤسسات الحرفية في الجزائر - نظام الإنتاج المحلي(·SPL)نموذجا-

د. بن عيسى محمد المهـدي

أ. بن العمـودي جليلة

 

ملخص:

تعدّ المؤسسة الحرفية من المؤسسات الهامة في معظم دول العالم، وذلك لكونها تفتح الآفاق للتنشيط الإقتصادي والإجتماعي والتطوّر التكنولوجي؛ كما تعتبر أحد اللّبنات الأساسية للنسيج الإقتصادي الجزائري ومن بين ركائزه المتينة، حيث تشكّل مجالا إستثماريا تنمويا هاما ظهر دوره بشكل متنامي كقطاع إقتصادي واعد وكمرتكز قاعدي لإنشاء مؤسسات صغيرة ومتوسطة في أواخر سنة 2001، وذلك بصدور القانون 18/01 المؤرخ في 12/12/2001 المتضمن القانون التوجيهي لترقية المؤسسات ص وم··.

إتخذت الدولة الجزائرية بهدف إنعاش المؤسسات العاملة بأنشطة الصناعة التقليدية والحرف مجموعة من الإجراءات لفائدتها، أبرزها وضع إستراتيجية شاملة وخاصة بالصناعة التقليدية والحرف صادقت عليها الحكومة في 18 جوان 2003 وعزَزتها بإعتماد مقاربة أنظمة الإنتاج المحلية (SPL) في قطاع الصناعة التقليدية والحرف إبتداءا من سنة 2007، كمحور لتنفيذ هذه الإستراتيجية لتنمية قطاع الصناعة التقليدية والحرف مندرجة في إطار إستراتيجية وطنية جديدة تقوم على التنمية الإقتصادية خارج قطاع المحروقات.

ولهذا نهدف من خلال هذا المقال نحو تسليط الضوء على مسعى نظام الإنتاج المحلي (SPL)، إلى جانب ذلك سوف نشير لتجربة الجزائر في جمع المبادرات في شكل تجمّع تعاوني وظيفي بين المؤسسات الحرفية في إطار أنظمة إنتاج محلية، كما سنحاول أيضا المساهمة في بناء نسق تنظيمي بين مقاولي حرفة النسيج التقليدي بمنطقة تقرت يسمح لهم بالعمل وفق هذا النظام.

الكلمات المفتاحية:القانون التوجيهي لترقية المؤسسات ص وم، الصناعة التقليدية والحرف، المؤسسة الحرفية، التعاون الوظيفي، نظام الإنتاج المحلي، المناطق الصناعية، وفورات الحجم، التنمية المحلية، النسيج التقليدي.

 

Télécharger l'article :