التخريج  كأحد الاستراتيجيات العلائقية الداعمة لتنافسية المؤسسات الصغيرة و المتوسطة (l’externalisation)

 

الاسم و اللقب : بن علي سمية

المؤهل العلمي : أستاذة مساعدة قسم – أ – بجامعة باجي مختار -عنابة

الهاتف : 99 98 68 7507

البريد الالكتروني : Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

الملخص:

     لقد أصبح من السيمات البارزة للمبادئ التوجيهية الجديدة التي أدخلت في التحليل و الإدارة الإستراتيجية الاهتمام أكثر بالاستراتيجيات العلائقية . لأنه لخلق القيمة في عالم يتزايد تعقيدا يوما بعد يوم ، متعدد الأبعاد ولإرضاء الزبائن و الحفاظ على متطلباتهم المتزايدة و المتغيرة ، يجب علينا أن نتحد و أن نجمع بين نقاط القوة التي نحن بصدد البحث عن بعضها خارج حدود المؤسسة. إن أشكال التعاون الجديدة بين المؤسسات تتضمن مجموعة واسعة من المصطلحات ، حتى وان كانت غير شاملة ومنها : الشراكة، التحالفات، مجموعة من الالتزامات المتبادلة، المشروع المشترك، المؤسسة الشبكة، الاستعانة بمصادر الخارجية (المقاولة من الباطن، التخريج) وغيرها ...هذه الأشكال التنظيمية الجديدة تبدو أكثر تأقلما مع الظروف الاقتصادية المميزة للقرن الجديد ، ويبدو أن هذا النمط الجديد من العلاقات ما بين المؤسسات أصبح يوفر المزايا التي نجدها عادة في المؤسسات الصغيرة ( روح المقاولة والابتكار ، المرونة ، الدافعية من خلال الممارسة الواسعة للسلطة ...) و المزايا المقترنة بالمؤسسات الكبيرة ( الاقتصاد في التكاليف ، القدرات المالية ...) في آن واحد .السؤال المطروح هنا ، هو كيف يمكن للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة أن تستفيد من هذه الأشكال التنظيمية الجديدة لمواجهة التغيرات الحاصلة على مستوى الاقتصاديات المحلية و الدولية ، والتي من بينها – نقصد الأشكال التنظيمية الجديدة – ما أطلق علية بالتخريج (l’externalisation)؟

 

Télécharger l'article :