القرض الرفيق

كآلية جديدة ضمن إستراتيجية الأمن الغذائي في الجزائر

نورالدينجوادي،عقبةعبداللاوي.

المركزالجامعيبالوادي

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

الملخص :

الأمن  «بشكل عام، تتكون مجمل السياسات الغذائية المبرمجة بمرتجى توطين مستويات مقبولة من من مجموعة من العناصر (النظام المصرفي، القروض، التحفيزات الجبائية، التسهيلات العقارية»،  الغذائي أحد " التمويل " أنماط التمويل المتاحة لإنشاء مؤسسات فلاحية، المعلومات ... الخ) . وضمن كل ذلك يعتبر . « الإقراض » : أهم تلك العناصر، خاصة منه والمشكل المطروح، أن سياسة الإقرا ض في شكلها التقليدي (التي تمنحها البنوك الآ ن) لا تسهم في وهو الأمر الذي أفرز محاولات عدة من أج ل . « الأمن الغذائي » تحقيق الأهداف المسطرة فيما تعلق ب إعادة تصميم آلية الإقراض تلك وفق متطلبات التنمية الاقتصادية الوطنية والغذائية بشكل خاص، ما أدى إلى بنك الفلاحة والتنمية » الذي يمنح عن طريق « القرض الرفيق » : ابتكار نمط جديد من الإقراض يدعى ب والذي تم إطلاقه منذ شهر أوت من العام 2008 كمحاولة من الحكومة لدعم القطاع الفلاحي . « الريفية : بدر

ودفع عجلة التنمية ومن ثم تحقيق الأمن الغذائي الوطني . في « القرض الرفيق » وضمن مداخلتنا، سوف نحاول تقديم طرح نظري ومفاهيمي حول ماهية أبجديات النظام المصرفي الجزائري، ومن ثم مناقشة آثاره في رفع معدلات الأمن الغذائي والعوائق التي تحول دون تحقيق الأهداف التي وضع من أجلها .

 

 

حمل من هنا