علاقة اللهجة الورقلية بالفصحى

بقلم : بابلحاج ربيعة

لقد شغلت اللغة الأمازيغية العديد من الباحثين اللغويين عبر الأزمنة , باعتبارها من أقدم اللغات الإفريقية و التي تتميز بعدة خصائص و مقومات جديرة بأن تكون من مصاف اللغات­­­­­­ السامية.

و لعل الدافع الأول الذي جعلني أكتب هذا المقال هو محاولة تعزيز الثقة و الاعتزاز بلغتنا الأمازيغية , و محاولة دحض الادعاءات المغرضة و المشككة في عراقتها و الاساء­­­­­ة إليها كاعتبارها مجرد لهجة , أو لغة البربر البدائية و المتخلفة.

و قد ظهرت هذه اللغة منذ ألاف السنين 10000 سنة قبل الميلاد في حين أن اللغة العربية ظهرت 100 سنة ق.م , يقول ابن خلدون : " و السبب في ذلك أن هذه الأقطار كانت للبربر منذ ألاف السنين قبل الإسلام و كان عمرانها كان بدويا و لم تستمر فيهم الحضارة حتى تستكمل أحوالها" .

و يعد شمال إفريقيا موطن الأمازيغية , و تسمى بلسان أهل المنطقة" تامازيغت" .  tamazigtو تمتد رقعتها من غرب مصر  القديمة إلى جزر الكناري , و من حدود جنوب البحر الأبيض المتوسط إلى أعماق الصحراء الكبرى في النيجر و مالي .

 

Télécharger l'article