تخطيط التنمية كوسيلة للأداء المتميز وكأداة لإدارة فعالةل لاقتصاد الجزائري -  رؤيةإسلامية

-من إعداد: د. محمد فرحي

أ. محمد قويدري

جامعة الأغواط - الجزائر

"إن هناك أمرين عظيمي الفائدة في باب رفع الكفاءة الإنتاجية، الأول: استغلال الوقت على النحو الأكمل، والثاني: إعداد المسلمو تدريبه و تأهيله ليمارس عملا جيدا يكون مردود إنتاجيته عاليا يعود عليه و على أمته. الأول متاح لكل الناس، والثاني يحتاج توفيرهإلى امكانات، و قبلها إلى اهتمام." عبدالكريمبكّارتمهيد: قد يبدو للوهلة الأولى أن موضوع تخطيطالتنميةمن بقايا الثرات الفكري الاقتصادي الاشتراكي الذي عفا عليهالزمن، وتناولته الأقلام والأبحاث والملتقيات والندوات بالبحث والتحليل، مبرزة ما فيه من مثالب وقصور، ومبرهنة على عدم قدرته

لإدارة الاقتصاد إدارة سليمة، ومؤكدة على فشله في الوصول بالاقتصاد إلى مستويات مقبولة من الأداء، خاصة في زمن المد الفكريالاقتصادي الليبرالي، وكثافة الأحداث الاقتصادية التي تصنعها الأنظمة الاقتصادية الرأسمالية، وانحسار تأثير الأفكار الاقتصاديةالاشتراكية واﻧﻬيار نظمها.

إلا أن الوضع الاقتصادي المزري الذي تعيشه أغلب الدول النامية بصفة عامة، والدول الإسلامية بصفة خاصة، والجزائر بصفةأخص، والنتائج الهزيلة التي سجلتها في الميدان الاقتصادي، ومستويات الأداء السلبية التي عرفتها، مع إقبالها الواسع على آليات السوقفي إدارة اقتصادياﺗﻬا، واعتناقها الإرادي أو الإجباري للطروحات الفكرية الليبرالية، كل هذا يطرح من جديد موضوع تخطيط التنمية

 

                                                                                    télécharger l'article