إدماج البعد البيئي في المؤسسات الصناعية الجزائرية

 

 موساوي عمر

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

 المركز الجامعي بالوادي

 

 بالي مصعب

 جامعة قاصدي مرباح-ورقلة

Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.

 


مقدمة


عرفت الجزائر خلال السبعينيات تطورا صناعيا سريعا و مهما إذ أنه خلال هذه الفترة القصيرة تم إنشاء أكبر مركبات عرفتها البلاد, غير أن عملية التصنيع لم تتم في إطار التنمية المستدامة, بحيث أن المنشآت الصناعية المتواجدة بغير محلها وتمت بدون دراسة مسبقة، خاصة دراسات التأثير على البيئة تجعلنا لا نكترث لتحصيل المناهج التكنولوجية الأقل تلوثا و الأكثر توفير للطاقة و المواد الأولية، مع العلم أن القطاع الصناعي في هذا الإطار، القطاع الرئيسي المستهلك لعدد كبير من المواد الأولية، كما أنه القطاع الرئيسي الذي يحدث تلويثا كبيرا للبيئة.
كان لهذه الوضعية وفي ضل التقدم التكنولوجي الهائل الذي فرض نفسه سبب في زيادة حدة الأخطار الصناعية وانعكاساتها على  الأوساط الأخرى, مما جعل التفكير في مواجهة هذه الأخطار من أكبر التحديات التي تواجهها الدولة بصفة عامة و المؤسسات الصناعية بصفة خاصة .
بناء على ما سبق يمكن طرح وصياغة الإشكالية التالية الرئيسية لهذه المداخلة على النحو التالي :
إلى أي مدى ساهم إدماج البعد البيئي في السياسة التسييرية للمؤسسات الصناعية في التقليل من حدة التلوث الصناعي ومن ثم تحقيق التنمية المستدامة في الجزائر؟ وعلى هذا الأساس فان موضوع المداخلة قسم إلى 03 ثلاثة محاور رئيسية حيث نتناول ما يلي :
- التلوث الصناعي وانعكاساته السلبية على البيئة في الجزائر؛
- إدماج الاهتمامات البيئية في السياسة الصناعية في الجزائر؛
- الإنجازات العظمى لترع التلوث الصناعي(دراسة مجموعة من المؤسسات الصناعية الجزائرية)

الكلمات الدالة : التلوث الصناعي، التنمية المستدامة، دراسات التأثير البيئي، الإدارة البيئية، الإنتاج النظيف ·

 

تحميل المقال