دور البنوك الإلكترونية في تطوير التجارة الإلكترونية

 

 

الأستاذ :بريش عبد القادر                                             الأستاذ : زيدان محمد
أستاذ مساعد مكلف بالدروس                                              أستاذ مساعد مكلف بالدروس
جامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف                                        جامعة حسيبة بن بوعلي بالشلف

 

 

مقدمة : على ضوء التغيرات العالمية المتعددة التي شهدها العقد الأخير من القرن العشرين ، والتي لازالت تتفاعل فيما بينها مع حلول هذا القرن يشهد العالم والاقتصاد العالمي موجة تحرير التجارة العالمية بكل جوانبها السلعية والخدمية وحقوق الملكية ...والتي تعني في النهاية إزالة كل القيود التي تقف عائقا أمام تحركات السلع والخدمات ورؤوس الأموال والعمالة ، إلى جانب الثورة التكنولوجية والمعلوماتية بكل أبعادها والتي من شأنها أن تؤثر على كل مناحي الحياة اليومية كالتجارة والتعليم والعمل وغيرها . ولا توجد قوة واحدة يمكنها أن تجسد هذا التحول الإلكتروني أكثر من الوسيلة الناشئة والمعروفة بالانترنيت ،والتي أوجدت نماذج جديدة للتفاعل التجاري وتطويره المستمر.

 

إن التجارة الإلكترونية التي يتجاوز حجمها 300 مليار دولار قد بدأت تفرض نفسها على كبريات الشركات العالمية والشركات الصغيرة على السواء ، حيث تغيرت رؤية أصحاب المال والأعمال تجاه أساليب التجارة والتسويق التقليدية ، نظرا لما توفره التجارة الإلكترونية من الوقت والجهد والمال والقدرة على التغلغل  ، واختراق كافة الأسواق دون الحاجة لأساليب التسويق المعمول بها حاليا .

 

لقد شهدت التجارة الإلكترونية في السنوات الأخيرة نموا متزايدا سواء من حيث حجمها أو عدد مستخدميها ، ففي الولايات المتحدة الأمريكية تستعمل 50000 شركة التجارة الإلكترونية أو الانترنيت في تسهيل تعاملاتها التجارية ، حيث تشير بعض المصادر إلى أن حجم التجارة الإلكترونية بين الشركات الأمريكية سوف يبلغ 400 مليار في غضون السنتين المقبلتين .

 

لقد لعبت البنوك الإلكترونية أو بنوك الانترنيت دورا كبيرا في زيادة حجم التجارة الإلكترونية نظرا للتسهيلات التي تقدمها للمتعاملين في مجال تسوية المعاملات ، حيث تم تجاوز العديد من الصعوبات ، وبذلك فرضت هذه البنوك نفسها في السوق المصرفية المحلية والعالمية.

 

إن مصطلح التجارة الإلكترونية لا يزال غائبا في الدول العربية وعن التجارة العربية سواء البينية أو مع العالم الخارجي حيث لا يتجاوز نصيب الدول العربية 8 % من حجم التجارة الإلكترونية على الرغم من أن .( الاقتصاد العربي يمثل 31 % من الاقتصاد العالمي)   الذي New Economy هذا ما حفزنا لاختيار هذا الموضوع نظرا لأهميته في ظل ما يسمى بالاقتصاد الجديد نتج عن التفاعل بين ثورة المعلومات والاتصالات وبين العولمة ، خاصة وأن جل الدول العربية ومن بينها الجزائر قد بدأت تحضر للاندماج في الاقتصاد العالمي من خلال الانضمام

إلى المنظمة العالمية للتجارة

Télécharger l'article