تجربتي مع التراث الجزائري، جمعاً وتحقيقاً ودراسةً

تحقيق حاشية سليمان الجربي نموذجاً

الأستاذ. يحيى بن بهون حاج امحمد

   قسم اللغة والأدب العربي - جامعة غرداية 

 

الملخص:

             هذه الورقة البحثية هي محاولة لعرض جزء من تجربتي المتواضعة في حقل تحقيق التراث المخطوط، وهي موجهة أساساً للطلبة والباحثين في مرحلة الماستر ومدارس الدكتوراه، القصد منها تحفيزهم على اقتحام غمار التراث والمساهمة في إعداد نخبة منهم تُعنى بجمع وتحقيق تراثنا المكدّس في الخزانات؛ وبخاصة في صحرائنا الكبرى...

أما تجربتي المتواضعة مع المخطوط فقد انطلقت فيها من مرحلة الليسانس؛ إذ حققت القصيدة الحجازية للشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الوارجلاني كمذكرة تخرج سنة 2001؛ وطبعتها لاحقاً في سنة 2007 بمناسبة الجزائر عاصمة للثقافة العربية؛ ثم واصلت دراساتي العليا في مرحلة الماجستير وتخصصت في "تحقيق المخطوطات" بجامعة الجزائر، وتوجت هذه المرحلة بجمع وتحقيق ودراسة لديوان الشيخ إبراهيم بن بِحمان اليسجني (ت:1817م)، وهو ديوان ثريّ ومتنوّع الأغراض، طبع أيضاً سنة 2007 بمناسبة الجزائر عاصمة للثقافة العربية، وفي مرحلة الدكتوراه تفرغت لتحقيق ودارسة لكتاب نفيس في البلاغة العربية هو حاشية سليمان الجربي على مختصر التفتازاني، نوقشت الأطروحة في جوان 2013 بتقدير مشرف جداً، وطبع الكتاب بدار الآفاق العربية بالقاهرة صيف 2014، وسيكون بحول الله في معرض الجزائر الدولي للكتاب نهاية شهر أكتوبر بحول الله وقوته.

وخلال فترة التحضير للدكتوراه قمت بتحقيق ودارسة لبعض الآثار المخطوطة، منها على الخصوص: رسالة قيّمة في بعض أعراف وعادات وادي ميزاب تأليف الشيخ القرادي؛ ابن بلدة العطف بغرداية (طبعت سنة 2009)؛ وكذا "ديوان الغريب" (شعر ملحون) للشاعر عمر بن عيسى بلعيد البرياني (ت:1947م)؛ طبع سنة 2010.

عناصر البحث:

- تحقيق التراث المخطوط؛ أضواء على الطريق.

- المخطوطات في ميزاب بين الواقع والمأمول.

- عُدّة المحقق وأدواته.

- الدراسات المحقّقة (ملخص عن مجمل المنجزات).

- تجربتي في تحقيق مخطوط حاشية سليمان الجربي على مختصر التفتازاني.

- طموحات وآفاق في مشوار البحث العلمي.

- توصيات.

آملاً أن يتحقق الغرض المرجو من هذا البحث، وأن يستفيد الطلبة من التجربة المتواضعة، وأن يوجهني من يطلع على هذه الدراسة فيدلّني إلى ما غفلت عنه فأسلكه وأواصل المسيرة.

 

Télécharger l'article